مقتل قيادي في “كتائب الأقصى” الموالية للسلطة في اشتباك مع الأمن الفلسطيني

مقتل قيادي في “كتائب الأقصى” الموالية للسلطة في اشتباك مع الأمن الفلسطيني







أسفر اشتباك مسلح في مخيم بلاطة شمال الضفة الغربية السبت، عن مقتل قيادي في “كتائب شهداء الأقصى” الجناح العسكري لحركة فتح الفلسطينية، وجرح 5 آخرين. وأعلنت مصادر طبية فلسطينية في مستشفى رفيديا بنابلس السبت، وفاة القيادي في كتائب شهداء الأقصى حاتم أبو زرق، في الاشتباكات، وفق ما ذكرت صحيفة “جيروزالم بوست”.وقالت مصادر فلسطينية، إن أبو رزق قُتل بعد انفجار…




القيادي في كتائب الأقصى حاتم أبو رزق (أرشيف)


أسفر اشتباك مسلح في مخيم بلاطة شمال الضفة الغربية السبت، عن مقتل قيادي في “كتائب شهداء الأقصى” الجناح العسكري لحركة فتح الفلسطينية، وجرح 5 آخرين.

وأعلنت مصادر طبية فلسطينية في مستشفى رفيديا بنابلس السبت، وفاة القيادي في كتائب شهداء الأقصى حاتم أبو زرق، في الاشتباكات، وفق ما ذكرت صحيفة “جيروزالم بوست”.

وقالت مصادر فلسطينية، إن أبو رزق قُتل بعد انفجار عبوة ناسفة كان يحاول استعمالها في الاشتباكات ضد قوات الأمن الرسمية.

وقالت المصادر، إن الاشتباك اندلع بعد دخول قوات أمنية فلسطينية للمخيم لضبط أسلحة غير شرعية، واعتقال مطلوبين لدى السلطة الفلسطينية.

ويشهد مخيم بلاطة اشتباكات متقطعة بين قوات الأمن الفلسطينية ومجموعات مسلحة تتزعمها “كتائب شهداء الأقصى”، التي تشكلت في الانتفاضة الفلسطينية الثانية.

وفي 2017، سلم أبو رزق و6 مسلحين آخرين أنفسهم إلى قوات الأمن الفلسطينية، بعد اتهامهم بترهيب المدنيين في مدينة نابلس.

وفي 2108، اعتقل أبو رزق مع 3 آخرين من كبار مسلحي كتائب شهداء الأقصى للاشتباه في حصولهم إلى أموال من القيادي في حركة فتح محمد دحلان.

وتشن السلطة الفلسطينية حملة قوية ضد أنصار دحلان بالضفة الغربية بحجة ترهيب المدنيين، وفي الأسبوع الماضي اندلعت اشتباكات بين أمن السلطة ومسلحين من حركة فتح في مخيم الأمعري بمدينة رام الله.

وتزعم السلطة الفلسطينية أن دحلان يمول أعضاء التنظيمات المسلحة المنضوية تحت لواء فتح، في الضفة الغربية لمحاولة لتقويض سلطات الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً