الجزائر.. إقبال متوسط في استفتاء الدستور من أجل «جمهورية جديدة»

الجزائر.. إقبال متوسط في استفتاء الدستور من أجل «جمهورية جديدة»







أدلى الناخبون في الجزائر بأصواتهم أمس على تعديلات دستورية يرى المؤيدون للحكومة في البلاد أنها سوف تمنح الجزائريين المزيد من الحريات، وتعزز الحياة الديمقراطية.

أدلى الناخبون في الجزائر بأصواتهم أمس على تعديلات دستورية يرى المؤيدون للحكومة في البلاد أنها سوف تمنح الجزائريين المزيد من الحريات، وتعزز الحياة الديمقراطية.

فيما شهد الاقتراع اقبال متوسط نسبيا حيث كشفت السلطة المستقلة للانتخابات بالجزائر عن نسب المشاركة الإجمالية خلال الساعة الثانية زوالا بلغت 13.03% وهي النتيجة التي اعتبرها متابعون غير مفاجئة بالنظر للظروف الصخية التي تمر بها البلاد نتيجة تداعيات كورونا.

غياب الرئيس

جرى الاستفتاء في غياب الرئيس بعدما نُقل إلى ألمانيا مساء الأربعاء لإجراء «فحوص طبية مُعمّقة» بعد الاشتباه في إصابة أشخاص من محيطه بفيروس كورونا المستجد. وفي مؤتمر صحافي بالعاصمة أعلن محمد شرفي، رئيس السلطة المستقلة للانتخابات، أن نسبة المشاركة و باستفتاء تعديل الدستور بلغت 13.03% إلى غاية الثانية زوالا.

وأفاد محمد شرفي، أن عدد الناخبين الى غاية الثانية زوالاً، بلغ 3 ملايين و70 ألف و912. وسجلت تندوف أعلى نسبة تصويت لحد الساعة، حيث بلغت نسبتها 42,07%، تليها إليزي 30,46%، أدرار: 20,40%، النعامة 20,14%، البيض 18,08%.

الإضافة الى كل من ولايات سيدي بلعباس 17,11%، أغواط 17,08%، كما قدم «شرفي» أرقاماً جديدة عن الهيئة الناخبة، موضحاً أن عدد الناخبين الإجمالي بالجزائر وصل لـ 24 مليوناً و475 ألفاً و310، بينهم 907 آلاف و298 في المهجر .

وأظهرت الصور الأولى التي بثّها التلفزيون الرسمي والتلفزيونات الخاصة في الدقائق الأولى لانطلاق الاستفتاء، تباينا في التوافد على مراكز الاقتراع لمن يحق لهم التصويت. وبسبب جائحة كورونا يتم تطبيق إجراءات صارمة، من بينها تحديد عدد المسموح لهم بالدخول إلى مركز الاقتراع بشخصين أو ثلاثة أشخاص في وقت واحد والالتزام بوضع كمامة. وألغيت الستائر في مقصورات الاقتراع لمنع لمسها من قبل الناخبين.

مفاجأتان

وشهد الاستفتاء مفاجأتين، الأولى كانت ظهور زوجة الرئيس عبد المجيد تبون في مدرسة «أحمد عروة» بمنطقة «بوشاوي»، وهو المركز الانتخابي الذي يصوت فيه رؤساء الجزائر وكبار المسؤولين. حيث حضرت إلى المركز الانتخابي للإدلاء بصوتها وأيضا صوت زوجها الرئيس عبد المجيد تبون بالوكالة.

المفاجأة الثانية التي سجلت في استفتاء تعديل الدستور بالجزائر، هي توجّه قائد أركان الجيش الفريق السعيد شنقريحة للإدلاء بصوته الانتخابي بـ«الزي المدني». وذكر بيان عن وزارة الدفاع الجزائرية بأن الفريق السعيد شنقريحة «قام بأداء واجبه الانتخابي للتصويت حول تعديل الدستور، على مستوى متوسطة أحمد باي بواد قريش في الجزائر العاصمة». وقال الوزيرالأول عبد العزيز جراد أن الاستفتاء على تعديل الدستور يمثل يوما لمستقبل الجزائر الجديدة التي نتمناها جميعا لأبنائنا وأحفادنا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً