الإمارات نهج متفرّد في إدارة الأزمات والتعافي من الجائحة

الإمارات نهج متفرّد في إدارة الأزمات والتعافي من الجائحة







تسير دولة الإمارات بخطى ثابتة على طريق التعافي من أزمة «كورونا»، عبر تضافر الجهود في مواجهة الفيروس، ففي الوقت الذي يواجه فيه العالم تحدي انتشار «كوفيد 19»، أثبتت التجربة الإماراتية نجاحاً كبيراً في إدارة الأزمات من خلال تفكير استباقي يستند إلى الحكمة وحسن التدبير والتخطيط الاستراتيجي واستشراف المستقبل، مما عزز نجاح الدولة في التعامل مع…

تسير دولة الإمارات بخطى ثابتة على طريق التعافي من أزمة «كورونا»، عبر تضافر الجهود في مواجهة الفيروس، ففي الوقت الذي يواجه فيه العالم تحدي انتشار «كوفيد 19»، أثبتت التجربة الإماراتية نجاحاً كبيراً في إدارة الأزمات من خلال تفكير استباقي يستند إلى الحكمة وحسن التدبير والتخطيط الاستراتيجي واستشراف المستقبل، مما عزز نجاح الدولة في التعامل مع التحديات.

وذلك من خلال الجهود الوطنية المشتركة والمتميزة التي أبدتها الوزارات والهيئات والجهات المعنية بكل كفاءة وفعالية ومرونة في التعامل مع هذا التحدي، منطلقة من استراتيجية متكاملة لضمان صحة وسلامة أفراد المجتمع، تشمل الاحتواء والحد من الانتشار والتخطيط للمستقبل عبر حكومة تتسم بالمرونة ومواكبة التغيرات وتحويل التحديات إلى فرص.

وكان للإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية للحد من فيروس كورونا المستجد وفقاً لأعلى المعايير الصحية العالمية التي اتخذتها دولة الإمارات، الأثر الكبير في الدخول في مرحلة التعافي من هذه الجائحة، حيث تبنت الإمارات استراتيجية متكاملة أثبتت نجاحها في المحافظة على أداء جميع القطاعات، بمنأى عن التأثيرات السلبية لانتشار الجائحة.إشادة

وحظيت إجراءات الإمارات الاحترازية في مواجهة كورونا بإشادة منظمة الصحة العالمية بجهود الدولة ممثلة في وزارة الصحة ووقاية المجتمع والهيئات الصحية المحلية، والتي أبدت استعداداً كبيراً واستجابة عالية للترصد الوبائي في مطاراتها ومنافذها البرية والبحرية لكشف فيروس كورونا المستجد.ولم تألو حكومة الإمارات العربية المتحدة جهداً في مواجهة هذه الجائحة وإدارة الأزمة، إذ عقدت الحكومة سلسلة اجتماعات بعنوان:

«الاستعداد لمرحلة ما بعد كوفيد 19»، في مايو 2020، بمشاركة مسؤولي أكثر من 100 جهة حكومية اتحادية ومحلية، وخبراء عالميين وباحثين ومخططين استراتيجيين في مختلف مجالات العمل الحكومي، بهدف تطوير منظومة العمل الحكومي، وصياغة «استراتيجية دولة الإمارات لما بعد كوفيد 19»، عبر وضع خطط عمل وسياسات وآليات تطبيق على الأرض، تغطي القطاعات الاقتصادية والمجتمعية والخدمية الأكثر إلحاحاً في المستقبل المنظور، ووضع مقاربات مستقبلية للآفاق الاقتصادية والتنموية.

وفي ختام اجتماعات حكومة الإمارات لإعداد استراتيجية الدولة لمرحلة ما بعد «كوفيد 19»، أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة سوف تتخذ عدداً من الإجراءات في إطار الاستعداد للمستقبل وحماية مكتسبات الدولة وإيجاد حكومة أكثر رشاقة ومرونة وسرعة لتواكب أولويات وطنية جديدة ومختلفة، وهذا ما حصل فعلاً إذ تضمنت الإجراءات مراجعة هيكل الحكومة وحجمها، ودمج وزارات وتغيير هيئات من خلال التشكيل الحكومي الجديد الذي أعلنه سموه.

مؤشرات

وتتويجاً لهذه الجهود وتجربة دولة الإمارات العربية المتحدة الاستباقية في إدارة الأزمات والتخطيط للمستقبل، حلت دولة الإمارات العربية المتحدة في المركز الأول عربياً، في مؤشر التعافي الاقتصادي من آثار وباء «كوفيد 19» الذي نشرته مجموعة «هورايزون» البحثية أخيراً، لتقييم الإمكانات والمقومات التي تمتلكها الدول.

والتي تساعدها على تجاوز الأزمة والتعافي منها، وبيّن التقرير أن القدرات والإمكانات الرقمية على الصعيدين المجتمعي والاقتصادي في الدولة لعبت دوراً حاسماً في التخفيف من الآثار السلبية على الكثير من القطاعات، كما سيكون لها الدور الكبير خلال مراحل التعافي وإعادة البناء.

وبهدف تعزيز جهود الدولة في مكافحة جائحة «كوفيد 19» وتماشياً مع خطة حكومة دولة الإمارات أعلنت «اللجنة العليا لإدارة أزمة كوفيد 19» أخيراً عن تشكيل اللجنة الوطنية لإدارة وحوكمة مرحلة التعافي من أزمة جائحة «كوفيد 19» برئاسة معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً