1749 مخالفة لمركبات الأجرة في دبي خلال 3 أشهر

1749 مخالفة لمركبات الأجرة في دبي خلال 3 أشهر







أفادت هيئة الطرق والمواصلات في دبي بأنها حررت 1749 مخالفة بحق مركبات الأجرة في دبي، خلال الربع الثالث من العام الجاري، لعدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية المطبّقة للحد من انتشار فيروس «كوفيد-19».

ff-og-image-inserted

لعدم الالتزام بتطبيق إجراءات «كوفيد-19»

أفادت هيئة الطرق والمواصلات في دبي بأنها حررت 1749 مخالفة بحق مركبات الأجرة في دبي، خلال الربع الثالث من العام الجاري، لعدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية المطبّقة للحد من انتشار فيروس «كوفيد-19».

وقالت الهيئة لـ«الإمارات اليوم» إنها نفذت 22 ألفاً و732 عملية تفتيش

لـ8213 مركبة أجرة، للكشف عن مدى الالتزام بعدد الركاب المسموح به خلال الرحلة الواحدة، والتقيد بمسافة الأمان المطلوبة.

وأضافت أنها اعتمدت، إلى جانب التفتيش الميداني المستمر، على تقنية الذكاء الاصطناعي، في الكشف عن الممارسات الخاطئة للسائقين من خلال الكاميرات المُثبتة داخل مركبات الأجرة، مؤكدة التواصل مع شركات الامتياز العاملة في قطاع الأجرة في دبي بشكل مستمر، للتعميم بأهمية التزام السائقين بقوانين التباعد الاجتماعي، وتوجيههم لعدم تكرار المخالفات المتعلقة بعدم تنفيذ الإجراءات الوقائية.

ولفتت إلى تكثيف الرقابة والتفتيش على سائقي مركبات الأجرة ومضاعفة الجهود من قبل مأموري الضبط القضائي، لضبط الممارسات والسلوكيات الخاطئة في الميدان والحدّ من المخاطر.

وأكدت أن الحرص على تكثيف حملاتها التفتيشية على مختلف وسائل تنقّل الجمهور في إمارة دبي، يهدف إلى تعزيز الإجراءات الاحترازية والتقليل من وقوع المخالفات، وذلك عبر مجموعة من الإجراءات، تضمنت وضع ملصقات تشدّد على إلزامية ارتداء الكمامات، وملصقات تطبيق التباعد الاجتماعي في حافلات مؤسسة المواصلات العامة ومحطات الحافلات ومواقف تحميل وتنزيل الركاب، إضافة إلى وضع حواجز معدنية لتنظيم حركة الركاب في المواقع التي تشهد ازدحاماً بهم.

كما أكدت وضع اللوحات الإرشادية الخاصة بالتباعد في محطات الحافلات، وإصدار تعميم داخلي للسائقين بشأن الالتزام بتحميل الحافلة بالعدد المحدد من الركاب، بما يضمن تطبيق التباعد الاجتماعي، والتنسيق مع أمن المواصلات بشأن ضرورة تقديم الدعم المباشر بخصوص إدارة الحشود، لاسيما بالمحطات المحاذية للمترو، لضمان نجاح العملية التشغيلية وتطبيق التباعد الاجتماعي.

وأشارت إلى تنظيم ركاب الحافلات في المواقف الحيوية بواسطة مفتشي الحافلات العامة، لضمان الالتزام بالتباعد الجسدي، وإلزامهم بارتداء الكمامات، ومنع الراكب من الصعود إلى الحافلة ما لم يلتزم بالإجراءات الاحترازية.

وشرحت الهيئة أنها وضعت حافلات احتياطية لتشغيلها على الخطوط التي تشهد ازدحاماً، حيث تم تحديد عدد الركاب في الحافلات بحسب نوع الحافلة، وبما يضمن وجود تباعد بين ركاب الحافلات.

وأكدت استبدال نوعية الحافلات من العادية إلى الحافلات ذات الطابقين، تمهيداً لتوزيعها على بعض الخطوط المكتظة، إضافة الى الاستعانة بنحو 150 سائقاً من سائقي النقل عبر المدن، للعمل على مراقبة تقديم الخدمة في المواقف المكتظة، والتأكد من تطبيق التباعد الاجتماعي بين الركاب.


«حافلات احتياطية في الخدمة لتشغيلها على الخطوط المزدحمة بالركاب».

«استخدام الكاميرات المُثبتة داخل مركبات الأجرة للكشف عن الممارسات الخاطئة».

150

سائقاً عبر المدن استعانت بهم الهيئة للرقابة في مواقف المواصلات العامة المكتظة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً