«سمعة» حديث الساعة

«سمعة» حديث الساعة







استأثر قائد فريق الوحدة، إسماعيل مطر، بنجومية الجولة الثالثة من دوري الخليج العربي، بعدما خطف الأضواء، في مباراة الوحدة وشباب الأهلي، مساء أول من أمس، وانتهت بالتعادل الإيجابي 1-1، إذ كان «سمعة» حديث الساعة بعد أن واصل تألقه بعمر الـ 37 للجولة الثالثة على التوالي، الموسم الحالي، وتوج مجهوده بهدف «عالمي» على طريقة دييغو مارادونا في شباك الحارس ماجد ناصر. وأكد …

استأثر قائد فريق الوحدة، إسماعيل مطر، بنجومية الجولة الثالثة من دوري الخليج العربي، بعدما خطف الأضواء، في مباراة الوحدة وشباب الأهلي، مساء أول من أمس، وانتهت بالتعادل الإيجابي 1-1، إذ كان «سمعة» حديث الساعة بعد أن واصل تألقه بعمر الـ 37 للجولة الثالثة على التوالي، الموسم الحالي، وتوج مجهوده بهدف «عالمي» على طريقة دييغو مارادونا في شباك الحارس ماجد ناصر.

وأكد إسماعيل مطر بأدائه اللافت للنظر أنه يستحق العودة لقائمة المنتخب الوطني والحصول على ثقة الكولومبي خورخي لويس بينتو المدير الفني لـ «الأبيض» خلال التجمع المقبل للمنتخب الوطني استعداداً للتصفيات المشتركة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022، ونهائيات كأس آسيا 2023.

ونجح إسماعيل مطر في إحراز هدفه الثاني الموسم الحالي، بعد تسجيله الهدف التاريخي في شباك شباب الأهلي، وكان قد سجل في الجولة الأولى أمام الوصل من ركلة جزاء، ليصل إلى الهدف رقم 89 في مسيرته في دوري الخليج العربي، وبات يفصله 11 هدفاً عن دخول نادي المائة، وهو اللاعب الوحيد الذي استطاع التسجيل على مدار 20 عاماً في الدوري الإماراتي.

نجومية

واستأثر مطر بنجومية الجولة بلا منازع بفضل أدائه الراقي ومجهوده البدني الكبير رغم بلوغه الـ 37 عاماً، إذ تم تداول هدفه في شباك ماجد ناصر على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي، وأكد جمهور كرة القدم الإماراتية أحقيته في العودة لقيادة المنتخب الوطني، وأن مدرب الأبيض بينتو ليس أمامه حجة أو مبرراً في عدم ضم اللاعب.

وقال إسماعيل مطر في تصريحات تلفزيونية عقب المباراة إن دراسته وتحضيره الجيد لأسلوب لعب شباب الأهلي وراء إحراز هدفه العالمي في اللقاء، مشيراً إلى أنه يعلم قدراته، ومن الصعب فقدانه الكرة في مواجهة أي لاعب عندما ينطلق بسرعته، مستفيداً من وضعية لاعبي الوسط والمدافعين التي لم تكن مثالية.

وكشف عن أنه وضع هدفاً لنفسه بتصحيح أخطاء 17 عاماً فيما يتعلق بحالته البدنية، ونجح في إنقاص وزنه ووزن عضلات جسمه ليعود إلى خفته وسرعته السابقة، مشيراً إلى أنه طلب التغيير في الشوط الثاني ليس لعدم قدرته على إكمال المباراة، ولكن للتفكير أكثر في مصلحة الفريق بصفة عامة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً