دراسة: اضرار الإفراط في تناول مسكنات الألم

دراسة: اضرار الإفراط في تناول مسكنات الألم







جدة-ولاء حداد السبت,31 تشرين اﻷول (أكتوبر) 2020 – 20:16 مسكنات الألم هي أكثر أنواع الأدوية تداولًا في العالم، على اختلاف الشركات المصنعة لها، ويتم صرفها دون وصفة طبية، ويتناولها معظمنا لتسكين مختلف أنواع الألم، إلا أنه وعكس ما كان يشاع من حيث كونها آمنة على الصحة، فهي تبقى أدوية مصنعة طبيًا وبالتالي فإن لها أضرار صحية، وهاهي دراسة تحذر من تسببها …

جدة-ولاء حداد

السبت,31 تشرين اﻷول (أكتوبر) 2020 – 20:16

مسكنات الألم هي أكثر أنواع الأدوية تداولًا في العالم، على اختلاف الشركات المصنعة لها، ويتم صرفها دون وصفة طبية، ويتناولها معظمنا لتسكين مختلف أنواع الألم، إلا أنه وعكس ما كان يشاع من حيث كونها آمنة على الصحة، فهي تبقى أدوية مصنعة طبيًا وبالتالي فإن لها أضرار صحية، وهاهي دراسة تحذر من تسببها بالتسمم.

الإفراط في تناول مسكنات الألم يسبب التسمم

مسكنات الألم و التسمم:

تشير دراسة جديدة من سويسرا إلى أن جرعة أعلى وزائدة من الباراسيتامول تجعل من السهل على الناس تسميم أنفسهم عن طريق الخطأ، وعلى الرغم من أن هذا لا يؤدي في كثير من الأحيان إلى الموت، إلا أنه يمكن أن يسبب تلفًا حادًا في الكبد .

وقالت Andrea Burden ، أخصائية الطب الوبائي في المعهد الفدرالي للتكنولوجيا: إحدى مشكلات الباراسيتامول هي أنه غير فعال لجميع المرضى أو ضد جميع أشكال الألم، إذا لم يساعد الدواء في تخفيف الأعراض لدى شخص ما، فقد يميل إلى زيادة الجرعة دون استشارة طبيب متخصص هذه هي المشكلة الحقيقية.

الجرعة المناسبة من مسكنات الألم:

كثير من الناس لا يدركون أن كل حبة من الباراسيتامول يبتلعونها تتراكم في الجسم هذا يعني أن تناول عدد قليل من الأقراص الإضافية التي تبلغ 1000 ملليجرام يمكن أن يعرض لخطر جرعة زائدة ، والتي تتجاوز بسهولة 4000 ملليجرام الموصى بها يوميًا للبالغين.

فيما أكدت الأبحاث إن مسكنات الألم مثل الباراسيتامول والإيبوبروفين يمكن أن تسبب ضرراً أكثر مما تنفع ولا ينبغي وصفها لعلاج الألم المزمن، وحسب الديلى ميل يدعي المعهد الوطني للصحة بإنجلترا أنهما وكذلك الأسبرين والمواد الأفيونية، هناك أدلة على أن مسكنات الألم يمكن أن تسبب الأذى ، بما في ذلك الإدمان.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً