«الصحة» تحذر من مضادات للالتهاب قد تشكل خطرا على الحوامل

«الصحة» تحذر من مضادات للالتهاب قد تشكل خطرا على الحوامل







حذرت وزارة الصحة ووقاية المجتمع من مخاطر استخدام مضادات الالتهابات غير الستيرودية بعد 20 أسبوعاً أو أكثر أثناء الحمل، حيث إنها قد تسبب إصابات نادرة خطرة في الكلى عند الجنين، كما يمكن أن تسبب انخفاضاً في مستويات السائل الأمنيوسي المحيط بالطفل والمضاعفات المحتملة.

ff-og-image-inserted

حذرت وزارة الصحة ووقاية المجتمع من مخاطر استخدام مضادات الالتهابات غير الستيرودية بعد 20 أسبوعاً أو أكثر أثناء الحمل، حيث إنها قد تسبب إصابات نادرة خطرة في الكلى عند الجنين، كما يمكن أن تسبب انخفاضاً في مستويات السائل الأمنيوسي المحيط بالطفل والمضاعفات المحتملة.

وقالت الوزارة -في تعميم موجه إلى جميع ممارسي الرعاية الصحية بالدولة-، إنه على الحوامل عدم صرف مضادات الالتهابات غير الستيرودية منذ بداية الاسبوع الـ20 من الحمل، ما لم يوصي بذلك أخصائي الرعاية الصحية، لأن هذه الأدوية قد تسبب إصابات في الجنين، مشيرة إلى أن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية توصي أخصائيين الرعاية الصحية بالحد من وصف مضادات الالتهابات غير الستيرودية بين 20 إلى 30 أسبوعاً من الحمل وتجنب وصفها بعد 30 أسبوعاً من الحمل.

يُذكر أن مضادات الالتهاب غير الستيرودية، هي صنف أدوية مسكنة للألم، خافضة للحرارة، مضادة لتخثر الدم، مضادة للالتهابات، وتعتمدالآثار الجانبية لها على الجرعة المتناولة، لكنها تتضمن زيادة خطر التعرض لقرحة ونزيف الجهاز الهضمي والأزمات القلبية وأمراض الكلى.

وأوضحت الوزارة أنه إذا تم تحديد ضرورة العلاج بمضادات الالتهابات غير الستيرودية، يحصر الاستخدام على أقل جرعة فعالة وأقصرمدة مكنة، وإذا امتد العلاج بهذا النوع من المضادات لأكثر من 48 ساعة يجب فحص السائل الأمنيوسي بالموجات فوق الصوتية، ويجبالتوقف عن تناول مضادات الالتهاب غير الستيرودية عند انخفاض السائل الأمنيوسي.

وأشارت الوزارة إلى أن استخدام مضادات الالتهاب غير الستيرودية في حوالي 20 أسبوعاً من الحمل أو في وقت لاحق من الحمل قديتسبب في اختلال وظائف الكلى للجنين مما يؤدي إلى نقص السائل الأمنيوسي، وفي بعض الحالات يسبب ضعف كلوي في الأطفالحديثي الولادة، مؤكدة أن هذه الأدوية آمنة للاستخدام بشكل عام ولم يتم سحبها من الأسواق وأنها مسجلة في إدارة الدواء لدى الوزارة.

وكانت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، قد لفتت انتباه مقدمي الرعاية الصحية في وقت سابق من العام الحالي، إلى اتخاذ بعض التدابيرالخاصة عند صرف الأدوية من أصناف NSAID (مضادات الالتهاب غير الستيرودية) مع ظروف انتشار عدوى فيروس كوفيد 19 كإجراءاحترازي لحين صدور نتائج الأبحاث الطبية الخاصة من الهيئات والجهات الصحية العالمية المختصة، والمتعلقة بمأمونية صرف تلك الأدوية.

وطالبت الوزارة الصيادلة ومساعديهم، في حالة طلب صرف دواء من أصناف NSAID مثل، أيبوبروفين ومشتقاته، أو acetylsalicylic acid (أسبرين)، فإنه يجب التنبيه على المتعامل الذي سيستخدم مثل هذه الأصناف بأنه غير مفضل استخدام هده المنتجات في حال وجودأي أعراض مثل السعال والحمى والزكام أو أي من أعراض البرد الأخرى، دون استشارة الطبيب، مشيرة إلى أنه يفضل بدلاً من استخدامهذه النوعية من الدواء، استخدام فئة المسكنات الأخرى وخافضات الحرارة مثل paracetamolوهي الأفضل في الظروف الراهنة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً