الإجراءات الاحترازية تشعل الاحتجاجات في شوارع برشلونة

الإجراءات الاحترازية تشعل الاحتجاجات في شوارع برشلونة







اندلعت اشتباكات في وسط برشلونة، أمس، بين محتجّين والشرطة، خلال تجمّع نظّمه مئات الأشخاص احتجاجاً على قيود مروريّة تمّ اتّخاذها لإبطاء انتشار فيروس كورونا المستجدّ، حسب مراسل وكالة فرانس برس.

اندلعت اشتباكات في وسط برشلونة، أمس، بين محتجّين والشرطة، خلال تجمّع نظّمه مئات الأشخاص احتجاجاً على قيود مروريّة تمّ اتّخاذها لإبطاء انتشار فيروس كورونا المستجدّ، حسب مراسل وكالة فرانس برس.

وشارك نحو 700 شخص في التجمّع ضدّ تلك القيود التي تشمل خصوصاً حظر تجوّل بدءاً من الساعة 10 مساءً ومنع مغادرة المدينة لقضاء عطلة نهاية الأسبوع الطويلة لمناسبة عيد جميع القدّيسين.

وقال متحدّث باسم قوّات الأمن لفرانس برس إنّ التظاهرة تصاعدت حدّتها عندما “بدأ نحو 50 شخصاً في إلقاء أشياء خطرة باتّجاه الشرطة”.

وألقى متظاهرون حواجز أمنيّة باتّجاه الشرطة التي ردّت باستخدام هراوات وفق مراسل فرانس برس.

وبينما سعت الشرطة إلى تفريق الحشود، فتح رجال الإطفاء خراطيم المياه لإخماد حرائق اندلعت بحاويات النفايات.

وأعلنت الشرطة قبيل الساعة 23,00 (22,00 ت غ) أنّ 12 شخصاً بينهم مراهقان اعتُقِلوا. وأصيب نحو 20 من عناصر الشرطة بجروح.

وكانت مدينة بورغوس (شمال) أيضاً مسرحاً لاشتباكات بين عشرات المتظاهرين الشباب وقوى الأمن.

وقد ازدادت أعداد الإصابات بفيروس كورونا في البلاد على الرغم من القيود الكثيرة المفروضة في إسبانيا منذ يوليو.

وسجّلت إسبانيا، وهي إحدى أكثر دول أوروبا تضرّراً من الوباء، حتّى الآن أكثر من 35 ألف وفاة بالفيروس و1,1 مليون إصابة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً