حرص لبناني على إنهاء ملف الترسيم

حرص لبناني على إنهاء ملف الترسيم







فيما لا يزال وهْج الترسيم الحدودي مع إسرائيل يطغى على شريط الأحداث الداخليّة، مع ما يعنيه من إمكانيّة استفادة لبنان، وبحريّة كاملة، من ثرواته الغازيّة والنفطيّة الكامنة في النقاط المتنازَع عليها في البحر بين لبنان وإسرائيل، تردّدت معلومات مفادها أنّ الوفد اللبناني قدّم عرضاً متماسكاً لموقف لبنان، المتمسّك بحقوقه البحريّة والبريّة، استناداً إلى خرائط ووثائق،…

فيما لا يزال وهْج الترسيم الحدودي مع إسرائيل يطغى على شريط الأحداث الداخليّة، مع ما يعنيه من إمكانيّة استفادة لبنان، وبحريّة كاملة، من ثرواته الغازيّة والنفطيّة الكامنة في النقاط المتنازَع عليها في البحر بين لبنان وإسرائيل، تردّدت معلومات مفادها أنّ الوفد اللبناني قدّم عرضاً متماسكاً لموقف لبنان، المتمسّك بحقوقه البحريّة والبريّة، استناداً إلى خرائط ووثائق، بما يضمن له الحصول على آلاف الكيلومترات البحريّة، وذلك في انتظار الجلسة الرابعة في 11 نوفمبر المقبل.

ووسط إجماع مراقبين، على أنّ انطلاق المفاوضات تحت مظلّة الرعاية والوساطة الأمميّة والأمريكية، سيكون محفوفاً بإمكان استهلاك أشهر وربما سنوات، قبل التوصّل إلى اتفاق نهائي على الترسيم المزدوج والمتزامن والمتلازم للحدود اللبنانيّة – الإسرائيليّة، برّاً وبحراً، جنحت مصادر مواكبة لعمليّة التفاوض في ملفّ الترسيم في اتجاه عدم الإفراط في التفاؤل، وأشارت لـ«البيان» إلى أنّ هذا الملفّ سيكون مرتبطاً مباشرة بأكثر من منحى سياسي، فيما لا تزال الضبابيّة تلفّه في لبنان والمنطقة.

ووسط شبه إجماع داخلي على أنّ هدف الجلستين الثانية والثالثة لم يخرج عن سياق هدف الجلسة الأولى «الشكليّة» التي انعقدت في 14 من الجاري، وهو هدف أمريكي، أكثر منه لبنانيّ أو إسرائيلي، لإعطاء الورقة الإضافية للرئيس الأمريكي دونالد لترامب قبل الانتخابات، من ضمن أوراق يسعى إلى تجميعها دعماً له في الانتخابات، خلصت مصادر سياسية مواكبة إلى أنّ هذا التطوّر لا ينفصل عما ألمح إليه الأمريكيون، أي ترسيخ الاستقرار المتبادل، والسعي لتوظيف ثروات الغاز والنفط بما يعزّز «الستاتيكو» السلمي ويبعِد شبح الحرب، ما يعني وفق القراءات المتعدّدة، أنّ ثمّة تقاطع مصالح أمريكية وإسرائيلية ولبنانية حيال هذه المفاوضات. وقالت السفارة الأمريكية في بيروت: «تأمل الولايات المتحدة ومكتب المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان أن تفضي المفاوضات إلى الحل الذي طال انتظاره، وقد أعرب الطرفان عن التزامهما متابعة المفاوضات الشهر المقبل».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً