دراسة: 22 % من السائقين الشباب يقودون عكس السير مرة في الشهر

دراسة: 22 % من السائقين الشباب يقودون عكس السير مرة في الشهر







أكدت دراسة أجراها فريق البحث العلمي بقسم الهندسة المدنية في جامعة الشارقة، بإشراف الدكتور معمر أبو زويدة المتخصص في هندسة الطرق والسلامة المرورية بكلية الهندسة أن نحو 49% من الشباب المستطلع آراؤهم لا يعلمون بعقوبة وخطورة ارتكاب العديد من المخالفات المرورية، كما أن 22% من السائقين الشباب يقودون بعكس السير في الطرق مرة في الشهر،…

أكدت دراسة أجراها فريق البحث العلمي بقسم الهندسة المدنية في جامعة الشارقة، بإشراف الدكتور معمر أبو زويدة المتخصص في هندسة الطرق والسلامة المرورية بكلية الهندسة أن نحو 49% من الشباب المستطلع آراؤهم لا يعلمون بعقوبة وخطورة ارتكاب العديد من المخالفات المرورية، كما أن 22% من السائقين الشباب يقودون بعكس السير في الطرق مرة في الشهر، وأن 63% من الشباب يعللون أسباب ارتكاب مخالفة القيادة في الاتجاه المعاكس لحركة السير إلى رغبتهم في الوصول إلى وجهتهم في أقصر وقت ممكن.

وقال أبو زويدة: إن الفريق أجرى العديد من الأبحاث والدراسات، التي تدرس سلوكيات السائقين وأسباب حوادث الطرق بجميع أنواعها والعوامل، التي تتسبب بها وتطوير واقتراح الحلول العلمية للمساعدة في الحد منها وتخفيف أضرارها على مستخدمي الطرق والمجتمع والاقتصاد ككل، ومنها دراسة «حول قيادة السيارات في الاتجاه المعاكس لحركة السير على الطرق»، وذلك بهدف دعم استراتيجية الدولة للوصول لنتيجة صفر أو ما يقارب من الصفر لعدد الوفيات الناجمة عن حوادث الطرق بحلول عام 2030، رغم أن الإمارات كانت سباقه في اتخاذ الإجراءات الكفيلة بجعل السلامة المرورية أولوية في جميع قطاعات الدولة كالصحة والتعليم وجودة الطرق وأمنها والقوانين التي تضبط استخداماتها، حيث طورت وبنت واحدة من أكثر شبكات الطرق أماناً على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وأضاف أبو زويدة أن الفريق البحثي يقوم حالياً بتجهيز معمل محاكاة تكنولوجي متقدم بالجامعة لإجراء الدراسات المتقدمة لفهم سلوكيات السائقين باستفاضة وتجربة الحلول العلمية والهندسية معملياً قبل تنفيذها على الطرق، لمساعدة صناع القرار في اتخاذ الإجراءات العلمية الصحيحة والكفيلة بتعزيز السلامة المرورية على مستوى الدولة والإقليم والعالم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً