وفاة رئيس الكنيسة الصربية الأرثوذكسية بكورونا

وفاة رئيس الكنيسة الصربية الأرثوذكسية بكورونا







توفي اليوم الجمعة رئيس الكنيسة الصربية الأرثوذكسية، الأسقف أمفيلوهيجي رادوفيتش، إثر إصابته بعدوى فيروس كوورنا المستجد المسبب لمرض (كوفيد-19). واشتهر أمفيلوهيجي بتصريحاته المعادية للمثليين جنسياً، وانتقاده استقلال مونتينيغرو (الجبل الأسود).وقد أكدت الكنسية الصربية الأرثوذكسية في بيان لها، وفاة الأسقف أمفيلوهيجي، دون تقديم مزيد من التفاصيل.كما أكدت إحدى العيادات الطبية في بودغوريتشا، عاصمة مونتينيغرو، نبأ الوفاة.وقد…




رئيس الكنيسة الصربية الأرثوذكسية، الأسقف أمفيلوهيجي رادوفيتش (أرشيف)


توفي اليوم الجمعة رئيس الكنيسة الصربية الأرثوذكسية، الأسقف أمفيلوهيجي رادوفيتش، إثر إصابته بعدوى فيروس كوورنا المستجد المسبب لمرض (كوفيد-19).

واشتهر أمفيلوهيجي بتصريحاته المعادية للمثليين جنسياً، وانتقاده استقلال مونتينيغرو (الجبل الأسود).

وقد أكدت الكنسية الصربية الأرثوذكسية في بيان لها، وفاة الأسقف أمفيلوهيجي، دون تقديم مزيد من التفاصيل.

كما أكدت إحدى العيادات الطبية في بودغوريتشا، عاصمة مونتينيغرو، نبأ الوفاة.

وقد أصيب الأسقف أمفيلوهيجي، البالغ من العمر 82 عاما، بفيروس كورونا قبل نحو 3 أسابيع.

وقاد رئيس الكنيسة الصربية الأرثوذكسية احتجاجات انتهكت البروتوكولات الصحية خلال فترة الإغلاق الذي تم فرضه أوائل هذا العام لوقف انتشار فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض (كوفيد19-) في البلاد.

وكثيرا ما انتقد أمفيلوهيجي حكومة الرئيس المونتنيغري ميلو ديوكانوفيتش بسبب استقلال مونتينيجرو عن صربيا وروسيا، وحصلت مونتينيجرو على الاستقلال في عام 2006 وانضمت إلى الناتو في عام 2017.

كما دافع أمفيلوهيجي أيضاً عن جميع الأعمال الوحشية التي ارتكبها الصرب في حروب يوغوسلافيا في التسعينيات.

واعترف رئيس الكنيسة الصربية الأرثوذكسية بأنه قدم المأوى لزعيم صرب البوسنة آنذاك رادوفان كارادزيتش – الذي حُكم عليه لاحقًا بتهمة الإبادة الجماعية وارتكاب جرائم حرب أخرى – أثناء هروبه من العدالة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً