استفتاء على الدستور في الجزائر.. يوم تاريخي في ظرف استثنائي

استفتاء على الدستور في الجزائر.. يوم تاريخي في ظرف استثنائي







تحتفي الجزائر بعد غدٍ الأحد بالذكرى الـ 66 لاندلاع الثورة التحريرية التي نجحت بعد أقل من سبع سنوات في إعلان الاستقلال وإنهاء حقبة استعمارية دامت 132 عاماً من الاحتلال الفرنسي، غير أن ذكرى أول نوفمبر هذا سيصادف الاستفتاء على تعديلات دستورية قاد إليها حراك شعبي نجح في إحداث تغيير جذري.

تحتفي الجزائر بعد غدٍ الأحد بالذكرى الـ 66 لاندلاع الثورة التحريرية التي نجحت بعد أقل من سبع سنوات في إعلان الاستقلال وإنهاء حقبة استعمارية دامت 132 عاماً من الاحتلال الفرنسي، غير أن ذكرى أول نوفمبر هذا سيصادف الاستفتاء على تعديلات دستورية قاد إليها حراك شعبي نجح في إحداث تغيير جذري.

ويتوجه الجزائريون بعد غدٍ إلى صناديق الاقتراع للتصويت على الاستفتاء الذي يؤسس لجزائر جديدة، غير أن أكبر تحدٍّ في هذا التصويت هو وباء «كورونا»، الذي عرف خلال هذه الأيام ارتفاعاً في عدد الإصابات بعد سلسلة من التراجعات الشهر الماضي، لكن عضو اللجنة العلمية لمتابعة وباء «كورونا» بقاط بركاني، أكد أن الوضع الوبائي الحالي لا يشكل خطراً على استفتاء تعديل الدستور.

لا خطر

وأكد بركاني أن مدة الاستفتاء التي لا تتعدى 24 ساعة بكافة مراحله، لا تشكّل محطة يمكن خلالها توقع خطر بشأن انفجار الوضع الوبائي. وحسب بركاني، فالجزائر رغم تسجيل ارتفاع خلال الأيام الأخيرة في عدد الإصابات فإن الأرقام المسجلة لا يمكن مقارنتها بدول أخرى منها بلدان مجاورة تسجل آلاف الحالات يومياً.

ووفق بركاني فإن اللجنة والسلطة العليا للانتخابات تحضران منذ أسابيع لهذا الموعد، وقد تم إجراء تقييم شامل للتحضيرات قبل ساعات سواء عبر الولايات (المحافظات) أو في الممثليات الدبلوماسية.

وأوضح أن مراكز التصويت سيتم تغطيتها بشكل كامل بتدابير ووسائل الوقاية مثل الكمامات ومواد التعقيم.

يأتي في وقت انطلقت، أمس، عملية التصويت للاستفتاء الشعبي على تعديل الدستور من قبل «البدو الرحل»، الذين يقدر عددهم بنحو 600 ألف ناخب.

في سياق متصل، تعهد الجيش الجزائري بتأمين الاستفتاء، ووجّه قائد الأركان الفريق السعيد شنقريحة أوامر للأجهزة الأمنية لاتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بالتأمين التام والشامل لمراكز ومكاتب الاستفتاء، عبر مختلف المناطق، وتأمين المكاتب المتنقلة بالمناطق النائية، بغرض ضمان نجاح الاستفتاء على مشروع تعديل الدستور، خدمة للوطن ومصلحته العليا. واعتبر أن يوم الاستفتاء الشعبي «سيكون يوم انتصار آخر للشعب الجزائري».

إلى ذلك، ستفتح السفارة الجزائرية في أبوظبي والقنصلية الجزائرية في دبي أبوابها اعتباراً من اليوم الجمعة ولمدة ثلاثة أيام لاستقبال الجزائريين للتصويت على هذا الاستفتاء.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً