الجزائر: حالة الرئيس “مستقرة ولا تدعو للقلق”

الجزائر: حالة الرئيس “مستقرة ولا تدعو للقلق”







قالت الرئاسة الجزائرية مساء أمس الخميس إن الحالة الصحية للرئيس عبد المجيد تبون “مستقرة ولا تدعو للقلق”، وذلك غداة نقله إلى ألمانيا لإجراء “فحوصات طبية معمقة” إثر إعلان الاشتباه في إصابة محيطين به بكورونا. وجاء في البيان أن تبون خضع إلى “فحوصات طبية معمقة في أحد أكبر المستشفيات الألمانية المتخصصة”.وأضاف “يؤكد الفريق الطبي تفاؤله بنتائج الفحوصات”،…




الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون (أرشيف)


قالت الرئاسة الجزائرية مساء أمس الخميس إن الحالة الصحية للرئيس عبد المجيد تبون “مستقرة ولا تدعو للقلق”، وذلك غداة نقله إلى ألمانيا لإجراء “فحوصات طبية معمقة” إثر إعلان الاشتباه في إصابة محيطين به بكورونا.

وجاء في البيان أن تبون خضع إلى “فحوصات طبية معمقة في أحد أكبر المستشفيات الألمانية المتخصصة”.

وأضاف “يؤكد الفريق الطبي تفاؤله بنتائج الفحوصات”، كما أوضح أن تبون بدأ في “تلقي العلاج المناسب”.

ولم تقدم الرئاسة أي تفاصيل عن طبيعة مرضه.

وكانت رئاسة الجمهورية أعلنت الثلاثاء أن تبون (74 عاماً)، وهو مدخن شره، أودع في وحدة متخصصة بالمستشفى المركزي للجيش في العاصمة الجزائر وأن حالته الصحية “لا تستدعي أي قلق”.

ولم توضح حينها أسباب دخول الرئيس إلى المستشفى.

وكانت الرئاسة أعلنت السبت أن تبون دخل “طوعياً” في حجر لخمسة أيام عقب الاشتباه في إصابة عدة مسؤولين كبار في الرئاسة والحكومة بفيروس كورونا.

وتلقى الرئيس الجزائري برقيات من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز والرئيس الفلسطيني محمود عباس، وفق البيان المنشور الخميس.

ويأتي دخول تبون المستشفى في حين ينعقد استفتاء الأحد حول تعديلات دستورية يدعمها الرئيس الجزائري من أجل بناء “جمهورية جديدة”.

وعلى الرغم من تواصل إغلاق حدودها، تشهد الجزائر منذ أسبوعين ارتفاعاً في عدد الإصابات بكورونا. وسجلت منذ فبراير (شباط) أكثر من 57300 إصابة بينها 1994 وفاة في البلد الذي يقطنه 44 مليون نسمة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً