الدكتورة آلاء اسكندر: الأرق مرض العصر المزمن وهذه أعراضه

الدكتورة آلاء اسكندر: الأرق مرض العصر المزمن وهذه أعراضه







جدة-ولاء حداد الخميس,29 تشرين اﻷول (أكتوبر) 2020 – 16:37 “لا أستطيع النوم! أعاني من الأرق”، “لقد نمت 20 ساعة متواصلة”.. تلك الجمل المتداولة في الحياة اليومية تعبر عن الخروج عن المعدل الطبيعي للنوم، وكما أكدت مديرة خدمات الرعاية الصحية في بوبا العربية للتأمين التعاوني الدكتورة آلاء اسكندر أن كمية النوم الكافية تختلف من شخص لآخر، أحيانًا قد يكون السبب …

جدة-ولاء حداد

الخميس,29 تشرين اﻷول (أكتوبر) 2020 – 16:37

“لا أستطيع النوم! أعاني من الأرق”، “لقد نمت 20 ساعة متواصلة”.. تلك الجمل المتداولة في الحياة اليومية تعبر عن الخروج عن المعدل الطبيعي للنوم، وكما أكدت مديرة خدمات الرعاية الصحية في بوبا العربية للتأمين التعاوني الدكتورة آلاء اسكندر أن كمية النوم الكافية تختلف من شخص لآخر، أحيانًا قد يكون السبب تغير في المزاج يستغرق عدة أيام ليعود كل شيء لوضعه الطبيعي، ولكن في أوقات أخرى قد يكون ذلك الاضطراب مرضيًّا له أسباب نفسية وجسدية تحتاج إلى تدخل طبي لعلاجه.

صعوبة النوم ليلا من أعراض الأرق

ماهو الأرق:

الأرق هو اضطراب شائع في النوم يمكن أن يؤدي إلى صعوبة النوم أو صعوبة الاستمرار فيه أو يجعلك تستيقظ مبكرًا مع عدم القدرة على العودة إلى النوم مرة أخرى. وقد لا تزال تشعر بالإرهاق عند الاستيقاظ.

ليس الأرق فقط هو أحد أنواع اضطرابات النوم بل هناك أكثر من 80 نوعًا آخر ما بين اضطراب يميل إلى النعاس لأوقات طويلة، واضطرابات تتعلق بعدم القدرة على النوم.

أعراض الأرق:

  • صعوبة الاستغراق في النوم ليلًا.
  • الاستيقاظ من النوم ليلًا.
  • الاستيقاظ مبكرًا جدًا.
  • عدم الشعور بالراحة بعد النوم ليلًا.
  • التعب أثناء اليوم والشعور بالنعاس.
  • القلق والاكتئاب والتوتر.
  • صعوبات التركيز على المهام والانتباه والتذكر.
  • الأخطاء أو الحوادث المتكررة.
  • القلق الدائم بشأن النوم.

النوم الصحي:

يحتاج الإنسان البالغ من6 إلى 8 ساعات نوم يومياً حتى يستطيع القيام بجميع وظائفه الحيوية على أكمل وجه، وإعادة شحن طاقته، ودعم نموه الجسدي والعقلي، وصيانة أعضاء جسمه لضمان قوة التركيز والنشاط، بينما يحتاج الأطفال إلى 16 ساعة، وثبت علمياً أن نومهم الجيد يساعدهم في تدعيم الذاكرة، وحفظ المعلومات، والتفوق الدراسي.

في أغلب الأحيان يقوم الطبيب بتشخيص اضطرابات النوم من خلال إجراء كشف طبي شامل وتحديد سبب الاضطراب، وما إذا كان المريض يعاني من أي أمراض نفسية أو جسدية ثم يصف الدواء المناسب، ، ولكن قبل اللجوء إلى الطبيب هناك خطوات تساعدك على التخلص من اضطرابات النوم يمكنك القيام بها بمفردك، وهي:

  • حافظ على نشاطك، فالمداومة على ممارسة الأنشطة المختلفة تساعدك في الحصول على نومٍ هانئٍ ليلًا.
  • وضع موعد ثابت للنوم، فالمنبه إما أن يكون جهازًا أو ساعةً بيولوجيّة في جهازك العصبي، ويحتاج إلى إعادة ضبطه على أوقات محددة للنوم، ولذلك قم بالذهاب إلى السرير في أوقات ثابتة من اليوم واستيقظ صباحًا في نفس الأوقات من كل يوم.
  • تجنب تمامًا شرب الكافيين أو التدخين قبل النوم؛ حتى لا تحفز إطلاق عنصر الدوبامين المسؤول عن النشاط؛ وبالتالي تجنب الأرق.
  • من المهم تهيئة الجو الهادئ للنوم، من خلال جعل السرير مخصصًا للنوم فقط، وتجنب استخدام الهاتف أو إجراء مكالمات هاتفية، وتستطيع قبل النوم أخذ حمام دافئ يزيد من ارتخاء الجسم والعضلات، وسهولة الاستغراق في النوم بشكل أسرع.
  • تأكد مما إن كانت العقاقير التي تتناولها تسبب الأرق.
  • قلّل من أوقات القيلولة .
  • تجنب تناول وجباتٍ كبيرة ومشروباتٍ مختلفة قبل النوم.
  • اتبع روتينًا يساعد على الاسترخاء قبل النوم، كأخذ حمامٍ دافئ، وقراءة كتاب أو الاستماع لموسيقى هادئة.

ملاحظة: قبل قيامك أو اتباعك هذا العلاج أو هذه الطريقة الرجاء استشارة الطبيب المختص.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً