الهند تطلق سلسلة مبادرات للحد من جرائم التحرش والاغتصاب

الهند تطلق سلسلة مبادرات للحد من جرائم التحرش والاغتصاب







أطلقت حكومة ولاية أوتار براديش الهندية برنامجاً يُدعى «ميشن شاكتي»، يتضمن سلسلة مبادرات، الهدف منها تحسين سلامة المرأة وتوعية الشرطة والمقيمين بضرورة أمن المرأة من جرائم التحرش والاغتصاب والعنف بشكل عام.

أطلقت حكومة ولاية أوتار براديش الهندية برنامجاً يُدعى «ميشن شاكتي»، يتضمن سلسلة مبادرات، الهدف منها تحسين سلامة المرأة وتوعية الشرطة والمقيمين بضرورة أمن المرأة من جرائم التحرش والاغتصاب والعنف بشكل عام.

سيتعين على جميع مراكز الشرطة في ولاية أوتار براديش إنشاء غرفة زجاجية للنساء المشتكيات، لتسجيل شكاوهن أمام النساء العاملات في الشرطة. وقد خرج رئيس وزراء الولاية يوجي أديتياناث بتصريحات حول ميشن شاكتي قائلاً: إن «إقامة غرفة زجاجية سرية في أقسام الشرطة في جميع أنحاء الولاية سيساعد الشاكيات على التحدث بحرية إلى أفراد الشرطة، حيث إن الخوف هو السبب الرئيس في تردي الأوضاع الأمنية المختصة بالدفاع عن المرأة خصوصاً في قضايا التحرش والاغتصاب، لأن خوف المرأة من الجاني أو المجتمع، الذي يضع اللوم عليها في الكثير من الأحيان جعل معظم الجناة يتجولون بحرية في الولاية والإفلات من العقاب».

وأضاف رئيس الوزراء «سيكون المسؤول عن غرفة الشكاوى في جميع الأقسام، والبالغ عددها 1535، ضباطاً من النساء، لتكون المهمة أسهل للشرطة والنساء الشاكيات كذلك، وتم تزويد مكاتب الشكاوى بكاميرات تلفزيونية، وأجهزة كمبيوتر متطورة وأماكن سرية مخصصة للانتظار وجلوس الشاكيات مع أفراد الشرطة المكلفة بمهمة تلقي الشكاوى دون قلق».

وتابع «سيتم عرض جميع أرقام خطوط المساعدة في مكتب المساعدة والغرف السرية حتى تتمكن الشاكيات من طلب المساعدة عند الحاجة. سيتم أيضاً ذكر تحذير من اتخاذ إجراء، بشأن إساءة استخدام خط المساعدة في مكتب المساعدة».

وأردف أديتياناث قائلاً «ينبغي غرس احترام المرأة في الناس، ويجب تنظيم برامج في المؤسسات التعليمية في جميع أنحاء الولاية». وتابع: إنه يجب بذل جهد لجعل احترام المرأة تقليداً في المدارس، من خلال صلاة التجمع الصباحية والمناسبات الثقافية، مشيراً إلى أن إطلاق مهمة شاكتي أثار تحولاً سياسياً في الولاية، حيث حاولت بعض العناصر تفجير الحوادث بشكل كبير في محاولات لدفع الضحايا والشرطة إلى الخلف.

واستقبلت الحكومات الهندية وولاياتها الأخرى قرارات حكومة أوتار براديش بالكثير من الدعم والإشادة خصوصاً بعد متابعة الخطوات الأولى من آليات التنفيذ، والجهود البارزة من شرطة الولاية والسكرتير العام والضباط في مكتب رئيس الوزراء المكلفين بمراجعة أنشطة مختلف إدارات حكومة الولاية المرتبطة بمهمة شاكتي.

وطالبت وسائل الإعلام الهندية حكومات الولايات الأخرى بسرعة تنفيذ آليات مهمة شاكتي خلفاً لولاية أوتار براديش حتى تصبح المبادرة خير مثال للعالم بأن الهند تقدم نموذجاً موحداً ومشرفاً، للانتفاض من أجل المرأة خصوصاً مع الزيادة الملحوظة لحوادث العنف ضد المرأة ليس في الهند فقط، ولكن على مستوى العالم، حيث قامت صحيفة «هندوستان تايمر» بنشر مقال في عددها الصادر السبت الماضي ورد فيها الآتي:

«يجب توسيع نطاق مهمة شاكتي لأنه يهدف إلى تغيير موقف الناس تجاه المرأة، كذلك يجب تحفيز المزيد من الناس للانضمام إلى الحملة، لأن ارتباط الناس العاديين بآليات الحكومة سيمهد الطريق لنجاح الحملة»، وتم الإشارة في المقال عن بعض المدن، التي أعلنت حكوماتها بالفعل نيتها في تنفيذ مبادرات مهمة شاكتي، وهم لاكناو وأجرا وغوتام بوذا وفارانسي، وأيضاً تبنى بعض نواب البرلمان الهندي فكرة المبادرة بعد الإجراءات التي اتخذتها حكومة أوتار براديش غرست شعوراً بالأمن والثقة بين نساء الهند.

يشار إلى أن ولاية أوتار براديش تم تصنيفها العام الماضي كونها أعلى الولايات الهندية في معدلات الجرائم المتعلقة بأمن وسلامة المرأة، حيث ارتفعت نسبة الجرائم إلى 66.8 في المئة من عام 2015 إلى العام الماضي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً