برلمانيون أستراليون يرفضون العشاء مع سفير قطر بعد حادثة مطار الدوحة

برلمانيون أستراليون يرفضون العشاء مع سفير قطر بعد حادثة مطار الدوحة







شكل رفض سياسيين أستراليين دعوة عشاء رسمية في مقر إقامة السفير القطري احتجاجاً على المعاملة المخزية لأستراليات في مطار حمد الدولي في الدوحة ضربة جديدة مؤلمة للدبلوماسية القطرية. وقالت صحيفة “الغارديان” البريطانية اليوم الخميس، إن قادة الأحزاب السياسية في أستراليا رفضوا الدعوة للعشاء التي وجهها السفير القطري في كانبيرا لبرلمانيين، وسياسيين أستراليين، بالتزامن مع مطالبات في البرلمان، ومن…




البرلمانيان الأستراليان أندرو هاستي وسط وأنتوني بيرون يسار الصورة (غارديان)


شكل رفض سياسيين أستراليين دعوة عشاء رسمية في مقر إقامة السفير القطري احتجاجاً على المعاملة المخزية لأستراليات في مطار حمد الدولي في الدوحة ضربة جديدة مؤلمة للدبلوماسية القطرية.

وقالت صحيفة “الغارديان” البريطانية اليوم الخميس، إن قادة الأحزاب السياسية في أستراليا رفضوا الدعوة للعشاء التي وجهها السفير القطري في كانبيرا لبرلمانيين، وسياسيين أستراليين، بالتزامن مع مطالبات في البرلمان، ومن قيادات أمنية واستخباراتية أسترالية بالرد بقوة على التصرف القطري الذي اعتبر إهانة لأستراليا خاصة، ولحقوق الإنسان عامة.

وفي 2 أكتوبر (تشرين الأول) الجاري، اصطحب الأمن القطري عدداً من النساء، بعضهن أستراليات، من طائرات على مدرج المطار إلى سيارات إسعاف، أين أخضعهن للفحص بحثاً عن علامات ولادة بعد العثور على طفل ولد حديثاً في حمام في مطار حمد الدولي بالعاصمة القطرية.

وارتفع صوت المعارضة الأسترالية أيضاً، المطالب لوزيرة الخارجية، ماريز باين، بالتنديد بقوة على التصرف القطري، لأن “الناس في أستراليا غاضبون من ازدراء مواطنيهم بهذه الطريقة”.

وتؤكد سيدة تعرضت للتفتيش المهين، أنها “كانت مرعوبة للغاية” أثناء كشف الأمن القطري عليها وإجبارها على خلع ملابسها.

وقالت زعيمة حزب العمال في مجلس الشيوخ الأسترالي بيني وونغ، إن الرد القطري الذي اقتصر على “اعتذار وأسف” غير مقبول، مضيفة أن النساء يطالبن باعتذار غير مشروط وبالشفافية الكاملة.

وتابعت قائلة: “ببساطة لا أستطيع أن أفهم سبب تأخر وزيرة خارجيتنا في الهاتف عندما سمعت عن الحادث المخجل والمهين، للتعبير عن أقوى احتجاج ممكن، لإظهار مدى أهمية ذلك عندنا، وللحصول على رد معقول ينصف الضحايا”.

قال المدعي العام في حكومة الظل بأستراليا، مارك دريفوس: “ليس عندي أدنى شك في أن الحادثة انتهاك للقانون الدولي لحقوق الإنسان”، داعياً الحكومة إلى إنصاف السيدات.

ويدرس اتحاد عمال النقل في أستراليا أيضاً مقترحات للرد على التصرف القطري، وهدد سابقاً بوقف الرحلات الجوية بين البلدين.

وأكدت الحكومة الأسترالية هذا الأسبوع، أن 18 امرأة كن على متن رحلة جوية من الدوحة إلى سيدني خضعن لفحص طبي إجباري، بينهن 13 أسترالية، و5 من جنسيات أخرى مختلفة.

وقال رئيس اللجنة الأمنية القوية في البرلمان، أندرو هاستي، والنائب عن حزب العمل، أنتوني بيرن، إنهما رفضا قطعياً الدعوة لحضور المأدبة في مقر إقامة السفير القطري سعد المحمود في كانبيرا.

وقال هاستي وبيرن في بيان مشترك اليوم الخميس: “بسبب سوء معاملة الأستراليات في مطار الدوحة، رفضنا هذه الدعوة القطرية”.

وأضافا “نتوقع أن تحقق الحكومة القطرية في إساءة معاملة الأستراليات، وتقديم تقرير مفصل إلى الحكومة الأسترالية”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً