الاتحاد الأوروبي يندد بهجوم نيس

الاتحاد الأوروبي يندد بهجوم نيس







ندد الاتحاد الأوروبي ومؤتمر أساقفة فرنسا، الخميس، بالهجوم بسكين الذي أدى إلى مقتل 3 أشخاص وجرح آخرين في كنيسة نوتردام في نيس بجنوب شرق فرنسا والذي فتحت نيابة مكافحة الإرهاب الفرنسية تحقيقاً فيه. ووصف مؤتمر أساقفة فرنسا الهجوم بأنه عمل “لا يوصف”، وأعرب عن أمله في “ألا يصبح المسيحيون هدفاً للقتل”.وقال الأب هوغ دي ووليمون المتحدث باسم المركز…




رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي (أرشيف)


ندد الاتحاد الأوروبي ومؤتمر أساقفة فرنسا، الخميس، بالهجوم بسكين الذي أدى إلى مقتل 3 أشخاص وجرح آخرين في كنيسة نوتردام في نيس بجنوب شرق فرنسا والذي فتحت نيابة مكافحة الإرهاب الفرنسية تحقيقاً فيه.

ووصف مؤتمر أساقفة فرنسا الهجوم بأنه عمل “لا يوصف”، وأعرب عن أمله في “ألا يصبح المسيحيون هدفاً للقتل”.

وقال الأب هوغ دي ووليمون المتحدث باسم المركز “تأثرنا.. تأثرنا للغاية وصدمنا بهذا النوع من الأعمال التي لا توصف”، بعد الهجوم الذي وقع في مدينة نيس بجنوب شرق فرنسا. وأضاف أن “هناك حاجة ملحة لمكافحة هذه الآفة التي هي الإرهاب، بالضرورة الملحة نفسها لبناء أخوة في بلدنا بطريقة ملموسة”.

كما دعا رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي الأوروبيين إلى “الاتحاد ضد العنف وضد الذين يسعون إلى التحريض ونشر الكراهية” بعد الهجوم بالسكين الذي سقط فيه ثلاثة قتلى في كنيسة في نيس (جنوب شرق فرنسا).

وقال ساسولي في تغريدة على تويتر “أشعر بصدمة وحزن عميقين لأخبار هجوم نيس المروع. نشعر بهذا الألم كلنا في أوروبا”.

من جانبها أكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وقوف ألمانيا إلى جانب فرنسا بعد الهجوم “الوحشي”.

وقالت في تغريدة نشرها المتحدث باسمها شتيفان زايبرت “أشعر بصدمة كبيرة إزاء عمليات القتل الوحشية في الكنيسة في نيس. أفكاري مع أقارب القتلى والجرحى. ألمانيا تقف مع فرنسا في هذا الوقت الصعب”.

كما دان رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي “الهجوم الشائن” مؤكدا أنه “لن يزعزع الجبهة الموحدة للدفاع عن قيم الحرية والسلام”. وأضاف في تغريدة “قناعاتنا أقوى من التعصب والكراهية والإرهاب”.

وكان مصدر قريب من التحقيق أكد أن منفذ الهجوم هتف “الله أكبر” خلال تنفيذه الاعتداء.

وأضاف المصدر أن المهاجم الذي أصيب في إطلاق نار خلال اعتقاله، قال إن اسمه “ابراهيم” وعمره “25 عاما”.

وقُتل 3 أشخاص وجرح آخرون الخميس في مدينة نيس على يد شخص يحمل سكيناً وتم اعتقاله فيما أعلنت نيابة مكافحة الإرهاب فتح تحقيق في الهجوم.

وتوفي اثنان من الضحايا في كنيسة نوتردام في قلب المدينة الساحلية المطلة على البحر المتوسط، فيما توفي الثالث بعد إصابته بجروح خطيرة في حانة قريبة كان قد لجأ اليها، بحسب مصدر في الشرطة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً