هل يؤثر فيروس كورونا على وظائف المخ

هل يؤثر فيروس كورونا على وظائف المخ







جدة-ولاء حداد الأربعاء,28 تشرين اﻷول (أكتوبر) 2020 – 21:00 تأثيرات عدة خطيرة أظهرتها الدراسات والأبحاث الطبية، لفيروس كورونا على الصحة العامة ككل وليس فقط على الجهاز التنفسي وهو المعني بالإصابة، وتلك التأثيرات ظهرت في فترات الإصابة وكذلك بعد التعافي. وهاهي دراسة تضيف تأثيراً سلبياً جديداً لفيروس كورونا على الصحة، يتركز بشكل خاص على صحة الدماغ. كورونا ووظائف المخ: حذر باحثون…

جدة-ولاء حداد

الأربعاء,28 تشرين اﻷول (أكتوبر) 2020 – 21:00

تأثيرات عدة خطيرة أظهرتها الدراسات والأبحاث الطبية، لفيروس كورونا على الصحة العامة ككل وليس فقط على الجهاز التنفسي وهو المعني بالإصابة، وتلك التأثيرات ظهرت في فترات الإصابة وكذلك بعد التعافي.

وهاهي دراسة تضيف تأثيراً سلبياً جديداً لفيروس كورونا على الصحة، يتركز بشكل خاص على صحة الدماغ.

كورونا له تأثيرات سلبية بعد التعافي

كورونا ووظائف المخ:

حذر باحثون من أن الأشخاص الذين يتعافون من كوفيد -19 قد يعانون من تأثيرات كبيرة على وظائف المخ، حيث ترتبط أسوأ حالات العدوى بالتدهور العقلي الذي يعادل شيخوخة الدماغ لمدة 10 سنوات، ووجدت دراسة لأكثر من 84 ألف شخص مريض بكورونا، بقيادة آدم هامبشاير، الطبيب في إمبريال كوليدج لندن، أنه في بعض الحالات الشديدة، ترتبط الإصابة بفيروس كورونا بعجز إدراكي كبير لعدة أشهر.

وبحسب جريدة “تايمز” الهندية كتب الباحثون في تقرير لنتائجهم: “تحليلاتنا تتماشى مع وجهة النظر القائلة بأن هناك عواقب معرفية مزمنة للإصابة بـ كورونا، والأشخاص الذين تعافوا، بما في ذلك أولئك الذين لم يعودوا يعانون من الأعراض ، أظهروا قصورًا إدراكيًا كبيرًا.”

تفاصيل الدراسة:

حلل فريق هامبشاير نتائج 84285 شخصًا أكملوا دراسة تسمى اختبار الذكاء البريطاني وتم نشر النتائج ، التي لم تتم مراجعتها من قبل خبراء آخرين.

وقال الباحثون إن العجز المعرفي كان “ذا تأثير كبير”، لا سيما بين الأشخاص الذين تم نقلهم إلى المستشفى بفيروس كورونا ، حيث أظهرت أسوأ الحالات آثارًا “تعادل متوسط ​​انخفاض 10 سنوات في الأداء المعرفي بين سن 20 إلى 70 عاماً.

قالت جوانا واردلو، أستاذة التصوير العصبي التطبيقي في جامعة إدنبرة: “لم تكن الوظيفة الإدراكية للمشاركين معروفة قبل كوفيد، والنتائج أيضًا لا تعكس التعافي على المدى الطويل- لذا فإن أي تأثيرات على الإدراك قد تكون قصيرة المدى”.

أشار ديريك هيل، أستاذ علوم التصوير الطبي في جامعة كوليدج لندن، أيضًا إلى أن نتائج الدراسة لا يمكن أن تكون موثوقة تمامًا ، لأنها لم تقارن قبل الدرجات وبعدها، وتضمنت عددًا كبيرًا من الأشخاص الذين أبلغوا بأنفسهم عن إصابتهم بكوفيد. -19 لم تكن لديهم نتيجة إيجابية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً