سقوط أعداد كبيرة من المدنيين في القتال بين أرمينيا وأذربيجان

سقوط أعداد كبيرة من المدنيين في القتال بين أرمينيا وأذربيجان







أبلغت أذربيجان وأرمينيا عن سقوط عدد كبير من الضحايا المدنيين إثر هجمات على مدن كبرى اليوم الأربعاء، في ظل استمرار القتال بين الجمهوريتين الجارتين السوفيتيين سابقاً، رغم محاولات وقف إطلاق النار المتعددة في الأسابيع القليلة الماضية. وقالت أذربيجان إن 21 مدنياً قتلوا في هجمات صاروخية أرمنية على مدينة باردا بوسط البلاد، القريبة نسبياً من منطقة ناغورنو قره…




مدني يطالع خراب أحد المباني في باردا الأذرية (أ ف ب)


أبلغت أذربيجان وأرمينيا عن سقوط عدد كبير من الضحايا المدنيين إثر هجمات على مدن كبرى اليوم الأربعاء، في ظل استمرار القتال بين الجمهوريتين الجارتين السوفيتيين سابقاً، رغم محاولات وقف إطلاق النار المتعددة في الأسابيع القليلة الماضية.

وقالت أذربيجان إن 21 مدنياً قتلوا في هجمات صاروخية أرمنية على مدينة باردا بوسط البلاد، القريبة نسبياً من منطقة ناغورنو قره باخ المتنازع عليها، التي تعد محور الصراع.

ونفى الجيش الأرمني الهجوم على باردا ووصفه بادعاء “لا أساس له وكاذب”. وفي غضون ذلك، أفادت وسائل الإعلام الرسمية الأرمنية بسقوط “أعداد كبيرة من الضحايا” في قصف أذري لعاصمة ناغورنو قره باخ التي يسيطر عليها الأرمن، ستيباناكيرت، دون إعلان عدد معين.

ونشبت اشتباكات بين أذربيجان وأرمينيا على مدار عقود للسيطرة على منطقة ناغورنو قره باخ الجبلية، التي تسيطر عليها إلى حد كبير القوات الأرمنية المسيحية، وتعتبرها الأمم المتحدة جزءاً من أذربيجان ذات الأغلبية المسلمة.

وبتسجيل مقتل أكثر من ألف شخص في التصعيد الأخير، يعتبر هذا أشرس قتال منذ أن خاض البلدان حرباً للسيطرة على المنطقة في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات من القرن الماضي، أثناء تحولهما إلى دولتين مستقلتين عند تفكك الاتحاد السوفيتي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً