مجلس «الشؤون الإسلامية» يستعرض تنفيذ عدد من المشاريع

مجلس «الشؤون الإسلامية» يستعرض تنفيذ عدد من المشاريع







عقد مجلس إدارة الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف اجتماعه السادس لهذا العام 2020 عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة، برئاسة الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، تم فيه بحث ومناقشة واستعراض الموضوعات المدرجة على جدول أعمال الاجتماع.

عقد مجلس إدارة الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف اجتماعه السادس لهذا العام 2020 عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة، برئاسة الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، تم فيه بحث ومناقشة واستعراض الموضوعات المدرجة على جدول أعمال الاجتماع.

ورفع المجلس خالص التهاني لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بمناسبة يوم العلم، الذي يصادف يوم تولي سموه مقاليد الحكم، داعين لسموه بدوام الصحة والعافية، ولأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو حكام الإمارات، متمنين من الله أن تعود هذه المناسبة ودولتنا تنعم بالسلام والاستقرار والازدهار، كما ترحم على روح المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والآباء المؤسسين.

ورحب الدكتور الكعبي بأعضاء المجلس، مثمناً جهودهم وحرصهم على ارتقاء رسالة الهيئة وخدماتها، التي تقدمها للجمهور، مثمناً الدعم الكبير والمتواصل من القيادة الرشيدة للهيئة واهتمامهم بكل شؤونها، ما أسهم في إنجاز أهدافها وتنفيذ خططها الاستراتيجية، التي اعتمدها مجلس الوزراء الموقر.

وقد استعرض المجلس العشرات من المشاريع الريادية، التي شرعت الهيئة في تنفيذها، متناولاً جميع الجوانب، التي تسهم في تحققها على أرض الواقع بصورة حضارية، تلبي طموحات قيادتنا الرشيدة وتطلعات شعب دولة الإمارات.

وقد أفرد المجلس في اجتماعه مساحة واسعة تناول فيها آلية تطوير الوقف، ليؤدي دوره في المجتمع كاملاً مع المؤسسات الخيرية في الدولة، وفي هذا الصدد وافق على تشكيل اللجنة الشرعية لفتاوى الوقف، التي تعمل على تقديم الاستشارات إلى مجلس الإدارة في ما يخص الضوابط الشرعية للصرف من ريع الوقف والوجوه الشرعية لتنميته واستثماره، والرقابة الشرعية على مصارف الوقف في الهيئة، والتأكد من تحقيق شروط الواقفين وفق المنصوص عليه في التشريعات السارية، بالإضافة إلى وضع واعتماد المعايير الشرعية والعلمية للتعامل مع فتاوى الوقف.

إلى ذلك بحث المجلس عدداً من الموضوعات المتعلقة بحسن وتطوير سير العمل في الهيئة، واتخاذ القرارات والتوصيات المناسبة تجاهها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً