تفاهم بين «الشارقة الخيرية» و«تحقيق أمنية» يستهدف المصابين بالأمراض المستعصية

تفاهم بين «الشارقة الخيرية» و«تحقيق أمنية» يستهدف المصابين بالأمراض المستعصية







وقعت جمعية الشارقة الخيرية ومؤسسة تحقيق أمنية مذكرة تفاهم، بهدف دعم الحالات المرضية المستعصية للأطفال من عمر 3-18 عاماً.

وقعت جمعية الشارقة الخيرية ومؤسسة تحقيق أمنية مذكرة تفاهم، بهدف دعم الحالات المرضية المستعصية للأطفال من عمر 3-18 عاماً.

وجاء توقيع مذكرة التفاهم بين مؤسسة تحقيق أمنية وجمعية الشارقة الخيرية، أمس، في مقر الجمعية الرئيسي في سمنان، بحضور الشيخ صقر بن محمد بن خالد القاسمي رئيس مجلس إدارة الجمعية، وحمدان الكعبي عضو مجلس أمناء المؤسسة، وعدد من مسؤولي الجمعية والمؤسسة.

ووقّع المُذكّرة عبدالله سلطان بن خادم المدير التنفيذي للجمعية، وهاني الزبيدي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة تحقيق أمنية.

تنصّ مذكرة التفاهم على مشاركة الخبرات بين جمعية الشارقة الخيرية ومؤسسة تحقيق أمنية، بالإضافة إلى التعاون في دعم الأطفال المرضى والذين يعانون من الأمراض الصحية الحرجة حسب الإجراءات والشروط المتبعة لدى الجمعية.

وقال عبدالله سلطان بن خادم المدير التنفيذي للجمعية: «نثمّن جهود مؤسسة تحقيق أمنية ودورها في إسعاد الأطفال منذ تأسيسها من خلال تحقيق أمنيات الأطفال المرضى».

وأشار إلى أن توقيع هذه المذكرة سيكون له الدور الكبير في التخفيف على المرضى وذويهم، حيث تولي الجمعية اهتماماً كبيراً في مجال علاج المرضى، حيث تم تقديم الدعم والعلاج لأكثر من 900 حالة مرضية وبالأخص الحالات المرضية المستعصية والمزهقة للنفس منذ بداية العام بتكلفة تجاوزت 19 مليون درهم بدعم من المحسنين وأصحاب الأيادي البيضاء الداعمين للجمعية.

من جهته، أشاد هاني الزبيدي الرئيس التنفيذي لمؤسسة تحقيق أمنية بالقائمين على جمعية الشارقة الخيرية، وأعمالها الرائدة التي تُمثل حصاد بذور الخير والإنسانية في مجتمع الإمارات، مُثمّناً تعاونهم ودعمهم لأعمال واستراتيجية مؤسسة تحقيق أمنية في مجال علاج المرضى.

وأشار الزبيدي إلى أن توقيع هذه المُذكّرة يُسهم في تحقيق استراتيجية المؤسسة الإنسانية الهادفة إلى بناء علاقات شراكة، وإرساء دعائم تعاون مشترك مع الجهات الخيرية في الدولة، لتتمكن من مواصلة رسالتها في تحقيق أمنيات أكبر عدد ممكن من الأطفال المرضى داخل وخارج الدولة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً