مقتل 9 واعتقال زعيم المعارضة في زنجبار

مقتل 9 واعتقال زعيم المعارضة في زنجبار







أوقفت السلطات في تنزانيا اليوم الثلاثاء زعيم المعارضة في زنجبار مع تصاعد التوتر قبل الانتخابات العامة، كما قتل تسعة آخرون حسب ما أعلن حزبه، وهو ما نفته الشرطة. وينظم البر الرئيسي لتنزانيا انتخابات رئاسية وبرلمانية الأربعاء، فيما يختار الناخبون في زنجبار التي تتمتع بحكم شبه ذاتي، رئيساً لتنزانيا وقائداً للجزيرة ونواباً في البرلمان.وللجزر الواقعة في المحيط…




متظاهرون من أنصار المعارضة في زنجبار (أرشيف)


أوقفت السلطات في تنزانيا اليوم الثلاثاء زعيم المعارضة في زنجبار مع تصاعد التوتر قبل الانتخابات العامة، كما قتل تسعة آخرون حسب ما أعلن حزبه، وهو ما نفته الشرطة.

وينظم البر الرئيسي لتنزانيا انتخابات رئاسية وبرلمانية الأربعاء، فيما يختار الناخبون في زنجبار التي تتمتع بحكم شبه ذاتي، رئيساً لتنزانيا وقائداً للجزيرة ونواباً في البرلمان.

وللجزر الواقعة في المحيط الهندي، المعروفة بأنها وجهة لقضاء العطلات على شواطئها البيضاء المزروعة بالنخيل، تاريخ من الانتخابات العنيفة.

وانتشر عناصر الأمن المدججون بالسلاح في الشوارع الخالية من السياح بسبب جائحة كورونا.

أوقفت الشرطة زعيم المعارضة سيف شريف حمد، الذي يطمح لتولي منصب حاكم الجزيرة للمرة السادسة، عند وصوله إلى مركز اقتراع للإدلاء بصوته في يوم الاقتراع المبكر المخصص بشكل أساسي لقوات الأمن، على ما أعلن حزبه.

وجاء اعتقاله غداة ليلة من العنف في جزيرة بيمبا، ثاني أكبر جزر في زنجبار، والمعقل البارز للمعارضة.

وقال المتحدث باسم التحالف من أجل التغيير والشفافية عبيد خميس بكار لوكالة فرانس برس إنّ 9 أشخاص قتلوا برصاص الشرطة ليل الإثنين الثلاثاء.

لكن قائد الشرطة التنزانية سيمون سيرو أبلغ الصحافيين في دار السلام باعتقال 42 شخصاً في بيمبا، مشيراً إلى أنه “لم يحدث أي قتل ولا أتوقع مقتل أحد في هذه الانتخابات”.

ولم يتسن التأكد من حصيلة القتلى، لكن أحد أقارب امرأة قتلت بالرصاص قال لفرانس برس إن “مسلحين يحملون بنادق” فتحوا النار عليها وعلى آخرين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً