ما هي اسباب كثرة الخصام بين الحبيبين

ما هي اسباب كثرة الخصام بين الحبيبين

ريهام كامل الخميس,22 تشرين اﻷول (أكتوبر) 2020 – 20:35 كثرة الخصام بين الحبيبين، يبدأ الحب بمشاعره المتوهجة التي تأخذ طرفيه إلى عالم إفتراضي يعيشان فيها معتمدان على حفنة من المشاعر الدافئة التي تحقق سعادتهما ويظلان هكذا حتى يزيد الإحتكاك الفعلي بينهما من خلال المواقف الحياتية التي يمران بها والتي تخرجهما من عالمهما عالم الخيال إلى الواقع ليواجها بعض الإختلافات…

ريهام كامل

الخميس,22 تشرين اﻷول (أكتوبر) 2020 – 20:35

كثرة الخصام بين الحبيبين، يبدأ الحب بمشاعره المتوهجة التي تأخذ طرفيه إلى عالم إفتراضي يعيشان فيها معتمدان على حفنة من المشاعر الدافئة التي تحقق سعادتهما ويظلان هكذا حتى يزيد الإحتكاك الفعلي بينهما من خلال المواقف الحياتية التي يمران بها والتي تخرجهما من عالمهما عالم الخيال إلى الواقع ليواجها بعض الإختلافات التي قد ينشأ عنها الخصام، فما هي اسباب كثرة الخصام بين الحبيبين؟

اسباب كثرة الخصام بين الحبيبين

يرى البعض أن الخصام بين الحبيبين يعني عدم التفاهم وإنعدام الإنسجام بينهما وهو أمر غير صحيح فالحب يستقر في القلب والإختلافات تنشأ من العقل كما أنه من الطبيعي أن يكون هناك خلافات وخصام بين الحبيبين، ولكن العبرة هنا بالكم والقدرة على حل تلك الخلافات، أما كثرة الخصام بين الحبيبين وتكرار حدوثه فهو يشير إلى زعزعة العلاقة بينهما وعدم إستقرارها.

ومن اسباب كثرة الخصام بين الحبيبين

المبالغة في الخيال

كثرة الخصام بين الحبيبين تعود إلى إنبهار كل منهما بالآخر والمبالغة في الخيال والتعلق به، فما إن يحدث إحتكاكا حقيقيا بينهما خلال موقف معين إلا ويبدأ العد التنازلي لهبوطهما إلى أرض الواقع حيث الحقيقة وإنعدام الخيال، وتبدأ مشاعر الحب بالإختفاء ليظهر مكانها مشاعر أخرى تختلف بإختلاف الموقف الذي تسبب الخصام، وتعد مرحلة الخصام مرحلة مهمة جدا لتقييم حقيقة وقوة حبهما، فإما الإنسحاب وإما الإستمرار.

رغبة كل منهما في السيطرة على الآخر

كثرة الخصام بين الحبيبين تحدث بسبب رغبة كل منهما في السيطرة على الآخر لإثبات الذات، فبعد النزول على أرض الواقع وبعد البدء بالتفكير بواقعية يبدأ كل طرف في محاولات جادة لفرض سيطرته على الآخر وإثبات ذاتة بقوة، وكلاهما على خطأ لأن مشاعر الحب التي جمعتهما هي التي يجب أن تسيطر على علاقتهما ببعض وليس سيطرة أحدهما على الآخر.

حب التملك

في بعض الحالات الآخرى ومن واقع قصص الحب والمحبين يكون لحب التملك دور كبير في كثرة الخصام بين الحبيبين، وذلك لأن حب التملك يرتبط بوجود قيود على الحبيب لأن الطرف المصاب بحب التملك لا يقبل بكثير من الأمور أن تحدث للطرف الآخر كأن يكون محبا لأناس آخرين غيره، وأن يكون لديه من العلاقات الإجتماعية ما يأخذ من وقته وتفكيره وجهده، ومن هنا تبدأ النزاعات والخلافات بين الحبيبين والتي من الوارد أن لا يكون لها حلا إلا بتطهير القلوب من حب التملك الذي يفسد مشاعر الحب الحقيقية ويحول دون تحقيق السعادة.

الشك والمبالغة في الغيرة

الشك والمبالغة في الغيرة أحد أهم الأسباب التي تقف وراء كثرة الخصام بين الحبيبين فالشك يهدم ويدمر طاقة الحب التي جمعت بين الحبيبين، وهي النهاية لأي حب مهما كان قويا بسبب كثرة الخصام وعدم القدرة على وضع حد لمسبباته وتكرار حدوثه، كما أن المبالغة في الغيرة تقتل الحب لأنها تسير في الإتجاه المعاكس للحب كونها زائدة عن الحد الطبيعي للغيرة المعقولة التي تعد دلالة أكيدة على الحب.

إختلاف الطباع وسمات الشخصية

من شب على شيء شاب عليه مقولة تعبر عن قوة الطباع عند كل فرد، ولذلك يعد إختلاف الطباع وصعوبة تغييرها أحد اسباب كثرة الخصام بين الحبيبين التي لا يمكن الإغفال عنها أبدا، فمن إعتاد أن يكون أنانيا لن يكون معطاءا، ومن إعتاد أن يتنازل لن يضحي، ومن إعتاد الغرور لن يصبح متواضعا وهكذا.

ظهور طرف ثالث

ظهور طرف ثالث سبب قوي من اسباب كثرة الخصام بين الحبيبين فما إن يدخل طرف ثالث بين الطرفين إلا ويزيد الخلاف بينهما، ولذلك ولكي تبقى علاقة الحب مؤمنة يجب أن تظل بين الحبيبين فقط بكل تفاصيلها، وخصوصا مع عدم التعرف على المشاعر الحقيقية للأطراف المحيطين بهما.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً