توصية في “الوطني” بمنح كل مواطن معدد 3 منازل حال تزوجه بمواطنات

توصية في “الوطني” بمنح كل مواطن معدد 3 منازل حال تزوجه بمواطنات







حدد متعاملي برنامج الشيخ زايد للإسكان، خلال الحلقة النقاشية “الافتراضية” التي نظمتها لجنة الشؤون الإسلامية والاوقاف والمرافق العامة بالمجلس الوطني الاتحادي، أمس الأول (الاثنين) تحت عنوان “برنامج زايد للإسكان الواقع والطموح”، 6 تحديات رئيسية تواجههم في الحصول على الخدمات التي يقدمها البرنامج من منح وقروض، شملت عدم وجود الية دورية لتقييم الأوضاع الاجتماعية لفئة منح…

حدد متعاملي برنامج الشيخ زايد للإسكان، خلال الحلقة النقاشية “الافتراضية” التي نظمتها لجنة الشؤون الإسلامية والاوقاف والمرافق العامة بالمجلس الوطني الاتحادي، أمس الأول (الاثنين) تحت عنوان “برنامج زايد للإسكان الواقع والطموح”، 6 تحديات رئيسية تواجههم في الحصول على الخدمات التي يقدمها البرنامج من منح وقروض، شملت عدم وجود الية دورية لتقييم الأوضاع الاجتماعية لفئة منح القروض خاصة الحاصلين عن الإعانات الاجتماعية وأصحاب الدخل المحدود، طول فترة انتظار المتقدمين للحصول على منح أو قروض.

كما تضمنت التحديات وصعوبة حصول المواطنين المتعثرين عن السداد على إعفاءات أو تحويل قروضهم إلى منح في حال التقاعد أو خفض رواتبهم الشهري، ورفض البرنامج معظم طلبات كبار المواطنين، بحجة عدم بلوغهم سن الـ 60 عاماً، وعدم وجود الية لدراسة إمكانية جدول الاستقطاعات الشهرية المقررة لفئة المستفيدين من القروض تتماشي مع المتغيرات الاجتماعية والاقتصادي التي قد تطراً، رفض طلبات المراءة المواطنة في حال تزوجها بوافد يتجاوز راتبة الشهري مبلغ 20 ألف درهم.

وقدم المشاركون 8 مقترحات رئيسية هي توفير تسهيلات ومنح مالية كبيرة لشريحة المتقدمين بأنشاء مساكن “خضراء ومستدامة” تسهم في توفير الطاقة واستهلاك الماء والكهرباء، ووضع قائمة بتصنيف المقاولين، وذلك في ظل توقف وتأخير إجراءات تسليم بعض المشاريع، لوجود مقاولين متعسرين أو ليس لديهم القدرة والسعة المالية المطلوبة للإنجاز.

ودعوا إلى ضرورة مراعاة الحالة الصحية لفئة المشمولين بمنح الإسكان، بحيث يتم منحهم مساكن بالقرب من المراكز والمستشفيات الطبية، ومنح الأولوية الحصول على خدمات البرنامج، للمواطنين المتزوجين من أكثر من زوجة مواطنة، وإعادة النظر في الاشتراطات المتعلقة بالمطلقات، خاصة وان معظم طلباتهن، يتم رفضه بحجة حصولها على منزل حاضنة من والد أبنائها.

وطالبوا برفع السقف المحدد لقروض الإسكان بما يوفر على المتعاملين مشقة وعناء الحصول على قروض مصرفية، لإكمال قيمة انشاء المسكن، وضرورة إقرار تشريعات تلزم البرنامج بمنح الزوجة الثانية منزل مستقل يوفر لها الخصوصية ويساهم في دعم دورها الاجتماعي في انشاء اسرة متماسكة، مع اجراء تحسينات وتطويرات على التطبيقات الذكية “لبرنامج الشيخ زايد للاسكان” بما يسهل على المتعاملين خاصة كبار المواطنين إجراءات التسجيل وإنجاز كافة المعاملات المتعلقة بالبرنامج.

5 توصيات

وتبنت اللجنة في ختام الجلسة 5 توصيات ستتم مناقشتها تحت قبة البرلمان مع ممثلي برنامج الشيخ زايد للإسكان، منها منح كل مواطن عدد من المنازل يتناسب مع عدد زوجاتهم المواطنات، يصل الى 3 منازل حال تزوجه بثلاث مواطنات، ضرورة ادخال تعديلات على البرنامج والتطبيق الالكتروني الخاصة ببرنامج زايد للإسكان.

وأكدت اللجنة بان التوصيات التي سيتم طرحها، تتضمن إعادة النظر في قيمة الاستقطاعات الشهرية التي يلتزم بسدادها المواطنين الحاصلين على قروض الإسكان، بحيث تتناسب مع المتغيرات الاقتصادية وتكاليفه المعيشة، ومنح المواطنين الذين لديهم اكثر من زوجة الأولوية في الحصول على المنح والقروض التي يقدمها البرنامج، وإعادة النظر في أوضاع أصحاب الدخل المحدود ومستفيدي منح الشؤون الاجتماعية.

وقالت سعادة ناعمة عبدالرحمن المنصوري “مقررة اللجنة”، إن تنظيم الحلقة النقاشية يأتي في ظل اهتمام وسعي المجلس الوطني الاتحادي لتعزيز التواصل المجتمعي وضرورته لإثراء النقاش بما يحقق الموضوعية والتكاملية في تناول الموضوعات الرقابية المحالة للجان المجلس من مختلف جوانبها، بالإضافة إلى اطلاع اللجنة في إطار مناقشتها لموضوع “سياسة برنامج الشيخ زايد للإسكان” على أهم التحديات التي تواجه المواطنين بشأن الخدمات المقدمة من قبل البرنامج، ورصد أهم الإشكاليات التي تواجه المستفيدين في قطاع الإسكان ودور البرنامج في معالجتها، والتحديات التي تواجههم في شأن الدعم والاستقطاع المالي المقدم من البرنامج.

وأكدت سعادتها نجاح الحلقة النقاشية التي شارك فيها عدد كبير من المواطنين من مختلف إمارات الدولة، حيث تعرفت اللجنة بشكل مباشر على أبرز التحديات التي تواجه المواطنين والمواطنات في الحصول على المنح والقروض التي يقدمها برنامج الشيخ زايد للإسكان، منوهة بأن هذه الحلقة كانت مهمة للغاية لمواطني الدولة سواء المستفيدين من برنامج الشيخ زايد للإسكان أو لمن لديهم الرغبة في الاستفادة من خدمات ومساعدات البرنامج، وأنها أثرت النقاش حول موضوع سياسة برنامج الشيخ زايد للإسكان وكيفية تطوير هذه الخدمات والمساعدات بشكل يكون أكثر فائدة للوطن والمواطن، كما منحت الفرصة للجنة لكي تضع في تقريرها النهائي الخاص بالموضوع توصيات ملامسة للواقع وتعكس متطلبات واحتياجات المواطنين سواء المستفيدين من البرنامج أو الراغبين في الحصول على خدماته.

من جهته ذكر سعادة سهيل نخيره العفاري “عضو اللجنة” أن اللجنة اطلعت خلال الحلقة النقاشية عن قرب على آراء وملاحظات ومقترحات المواطنين والمتعاملين مع برنامج الشيخ زايد للإسكان، والتعرف على التحديات والصعوبات التي تواجههم، وكيفية العمل على حلها، وطموحاتهم بشأن الخدمات التي يقدمها البرنامج بما يصب في مصلحة المواطنين والتيسير عليهم.

وأشار إلى أن تنظيم هذه الحلقة “عن بعد” من خلال إرسال رابط إلكتروني للمشاركين فيها، ساهم في مشاركة عدد كبير من المواطنين من مختلف إمارات الدولة فلم تقتصر المشاركة على مواطني إمارة واحدة، حيث أتاحت فكرة تنظيم الحلقة عن بعد الفرصة لمشاركة كل المواطنين الراغبين في المشاركة من مختلف أنحاء الدولة.

وأوضح سعادة سعيد راشد العابدي “عضو اللجنة” أن الحلقة النقاشية تأتي في إطار خطة عمل اللجنة لمناقشة موضوع سياسة برنامج الشيخ زايد للإسكان، وفي ظل اهتمامها وسعيها لتعزيز التواصل المجتمعي وضرورته لإثراء النقاش بما يحقق الموضوعية والمصداقية في تناول الموضوع الرقابي بشكل عميق ومتكامل.

وأضاف “تلمسنا اليوم ما يحتاجه المواطنون من البرنامج والتحديات التي تواجههم، وسنعمل على نقل تلك التحديات للمسؤولين عن البرنامج لتذليلها من أجل التيسير على المواطنين الراغبين في الحصول على المنح والقروض السكنية ومساعدتهم في الحصول على مسكن مناسب لأسرهم”. منوها بأن “اللجنة تعرفت خلال الحلقة النقاشية على متطلبات واحتياجات المواطنين من الذين لديهم أكثر من زوجة، ومن ذوي الدخل المحدود الحاصلين على مساعدات اجتماعية وغير القادرين على الحصول على قروض بنكية سكنية، وممن يطالبون بإعادة جدولة أقساط البرنامج عليهم، بحيث يتم تخفيض قيمة القسط الشهري مع مد أجل السداد لسنوات أكثر”.

وأوضح سعادة أحمد عبدالله الشحي “عضو اللجنة” أن اللجنة خرجت من هذه الحلقة النقاشية برؤية أفضل حول خدمات البرنامج وما يواجه المواطنين من تحديات، كما خرجت بعدة أفكار وملاحظات سيتم صياغتها كتوصيات ومن ثم إدراجها في تقرير اللجنة النهائي الخاص بموضوع “سياسة برنامج الشيخ زايد للإسكان” الذي سيتم رفعه لرئاسة المجلس ومناقشته في إحدى جلسات دور الانعقاد العادي الثاني من الفصل التشريعي السابع عشر.

وأشار سعادته إلى أن المجلس يلعب دورا مميزا كحلقة وصل مهمة بين المواطنين والحكومة، وأن اللجنة ستلتقي في اجتماعها المقبل مع ممثلي برنامج الشيخ زايد للإسكان، بهدف نقل ومناقشة ملاحظات ومقترحات وآراء المواطنين الذين شاركوا في هذه الحلقة النقاشية، والتعرف على ردود ممثلي البرنامج بشأنها. لافتا إلى أنه كان هناك تفاعل وتجاوب كبير من قبل المواطنين مع اللجنة خلال الحلقة النقاشية بشأن القروض والمنح التي يقدمها البرنامج.

من جهته أكد سعادة خلفان راشد النايلي الشامسي “عضو اللجنة” أن هذه الحلقة النقاشية ساهمت في تعزيز تواصل المجلس واللجنة مع المجتمع وتعزيز الدور المجتمعي للمجلس ولجانه، ورصد اتجاهات المجتمع حول مختلف القضايا التي تخص قطاع الإسكان والمطروحة في الحلقة النقاشية، علاوة على إثراء المناقشة وتعزيز الموضوعية والدقة في مناقشة المحاور الواردة في نص الموضوع العام، وكذلك تعزيز تواصل المجلس مع قطاع الاعلام في الدولة، الذي يلعب دورا كبيرا في إبراز دور وجهود المجلس لخدمة الوطن والمواطن من خلال القيام بأدواره التشريعية والرقابية والسياسية بكفاءة وفعالية سعيا للمساهمة في تحقيق التنمية الشاملة المستدامة في القطاعات كافة.

وذكرت سعادة جميلة أحمد المهيري “عضوة اللجنة” أن الحلقة النقاشية استهدفت في المجمل العام مناقشة سياسة برنامج الشيخ زايد للإسكان، والتعرف على الاحتياجات السكنية الحالية والمستقبلية للمواطنين، والتعرف على تحديات الدعم والاستقطاع المالي التي يقدمها البرنامج، لافتة إلى أنه تم التركيز في الحلقة النقاشية على الخدمات التي يقدمها البرنامج للمواطن، والتحديات التي تواجه المواطن بشأن الدعم والاستقطاع المالي، ودار النقاش حول عدة محاور رئيسية هي: استراتيجية البرنامج في شأن تلبية الاحتياجات السكنية الحالية والمستقبلية للمواطنين، واستراتيجية البرنامج في شأن توفير وتطوير البيئة السكنية المستدامة والمبتكرة، وسياسة البرنامج في شأن الدعم والاستقطاع المالي للمستفيدين، وجهود البرنامج في التنسيق مع الجهات المعنية والقطاع الخاص في شأن الإسكان.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً