التزام بـ “هدنة إنسانية” متجددة في “قره باغ” اعتباراً من اليوم

التزام بـ “هدنة إنسانية” متجددة في “قره باغ” اعتباراً من اليوم







اتّفقت أرمينيا وأذربيجان مجددا على التزام “هدنة إنسانية” في النزاع الدائر في إقليم ناغورنو قره باغ، تدخل اليوم الاثنين حيّز التنفيذ، وفق ما أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، وذلك بعدما باءت بالفشل محاولات سابقة لوقف المعارك في المنطقة.

اتّفقت أرمينيا وأذربيجان مجددا على التزام “هدنة إنسانية” في النزاع الدائر في إقليم ناغورنو قره باغ، تدخل اليوم الاثنين حيّز التنفيذ، وفق ما أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، وذلك بعدما باءت بالفشل محاولات سابقة لوقف المعارك في المنطقة.

ومنذ أسابيع يبذل قادة دوليون جهود وساطة لإرساء هدنة في النزاع الذي أوقعت معاركه في الأسابيع الأخيرة نحو خمسة آلاف قتيل.

وكان قد تم التوصّل سابقا إلى هدنة بوساطة فرنسية، وأخرى بوساطة روسية، لكنّهما لم تصمدا.

وجاء في بيان مشترك لوزارة الخارجية الأمريكية ومجموعة “مينسك” أن “الهدنة الإنسانية ستدخل حيز التنفيذ في 26 أكتوبر الساعة الثامنة بالتوقيت المحلي (4,00 ت غ)”.

والأحد رحّبت أذربيجان بالاتفاق في بيان أصدره سفيرها في الولايات المتحدة إلين سليمانوف حمّل فيه أرمينيا مسؤولية انهيار الهدنتين السابقتين.

وقال سليمانوف “نحض أرمينيا على التقيّد بوقف إطلاق النار ووقف استفزازاتها العسكرية وفق ما اتفق عليه. إن أذربيجان ملتزمة بقوة تحقيق السلام، والعدد الكبير للقتلى في صفوف المدنيين الأذربيجانيين في الأسابيع الأخيرة يبيّن من هو المعتدي”.

وتخوض أرمينيا وأذربيجان نزاعا حادا حول إقليم قره باغ منذ أن سيطر انفصاليون أرمينيون مدعمون من يريفان على المنطقة الجبلية في تسعينات القرن الماضي في حرب أوقعت 30 ألف قتيل.

وأعلن الانفصاليون استقلال الإقليم الذي لم تعترف به أية دولة، حتى أرمينيا، ولا تزال المنطقة وفق القانون الدولي جزءا من أذربيجان.

ويتبادل البلدان الاتّهامات باستهداف المدنيين منذ 27 سبتمبر حين بدأ التصعيد الأخير في المنطقة.

وجاء الإعلان غداة لقاء وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو نظيريه الأذربيجاني جيهون بيرموف والأرميني زُهراب مناتساكانيان، كما وممثلي فرنسا وروسيا في مجموعة مينسك.

ومجموعة مينسك مكلفة منذ العام 1992 التوسط في ملف ناغورنو قره باغ.

وجاء في تغريدة لبومبيو أن المفاوضات كانت “مكثّفة”.

“الأمر سهل”

وكان بومبيو قد التقى على حدة كلا من بيرموف ومناتساكانيان وحضّهما على “وضع حد لأعمال العنف وحماية المدنيين”.

والسبت تواصلت المفاوضات في واشنطن بعيدا من الأضواء، وقد التقى مساعد وزير الخارجية ستيفن بيغون وزيري خارجية البلدين، كما اتّصل مستشار الأمن القومي الأمريكي روبرت أوبراين برئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان والرئيس الأذربيجاني إلهام علييف.

والأحد جاء في تغريدة لأوبراين “أهنئ الجميع على اتفاقهم بشأن التقيّد بوقف إطلاق النار اليوم”.

وبعد 27 سبتمبر سيطرت قوات أذربيجانية على أراض كانت منذ التسعينات خارج سيطرة باكو.

وفشلت الوساطات الدولية السابقة في إرساء هدنة دائمة وإيجاد حل سلمي للنزاع. والأربعاء استبعدت أرمينيا “أي حل دبلوماسي”.

وأعلنت الخارجية الأمريكية أن ممثلي مجموعة مينسك ووزيري الخارجية “اتفقوا على الالتقاء مجددا في فيينا في 29 أكتوبر” لبحث “كل الخطوات اللازمة من أجل إيجاد تسوية سلمية للنزاع في ناغورنو قره باغ”.

ووعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي كثّف حملته الانتخابية مؤخرا والمتأخر في الاستطلاعات، بحل النزاع.

وهو قال في تجمّع انتخابي في نيوهامشر “إنهم أشخاص رائعون. إنهم يخوضون قتالا عنيفا”، في إشارة إلى المقاتلين الأرمن.

وتابع المرشّح الجمهوري للرئاسة “أتعلمون؟ سنفعل شيئا ما”، مشيرا إلى مشاركة مجموعة أرمينية في تجمّع انتخابي نظّمه في أوهايو السبت.

وقال ترامب إن “المشاكل التي يعانونها، الموت والقتال وكل ما هنالك من أمور أخرى، سوف نسويها. هذا ما سيحصل، أعتبر أن الأمر سهل”، من دون إعطاء أي تفاصيل.

وأعلنت الولايات المتحدة حيادها في هذا النزاع، لكن بومبيو وصف مؤخرا في مقابلة سلوك أرمينيا بالدفاعي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً