كورنا يتفشى مجدداً في صفوف حملة ترامب

كورنا يتفشى مجدداً في صفوف حملة ترامب







تلقّت حملة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الأحد نكسة جديدة بعد تفشي كوفيد-19 مجددا في صفوفها، وتسجيل البلاد لليوم الثاني على التوالي أعلى حصيلة يومية للإصابات بكوفيد-19 وإقرار مدير مكتب الرئاسة بأن الولايات المتحدة “لن تسيطر على الجائحة”.

تلقّت حملة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الأحد نكسة جديدة بعد تفشي كوفيد-19 مجددا في صفوفها، وتسجيل البلاد لليوم الثاني على التوالي أعلى حصيلة يومية للإصابات بكوفيد-19 وإقرار مدير مكتب الرئاسة بأن الولايات المتحدة “لن تسيطر على الجائحة”.

وقبل تسعة أيام من موعد الاستحقاق الرئاسي سجّلت الولايات المتحدة السبت، لليوم الثاني على التوالي، أعلى حصيلة يومية للإصابات بكوفيد-19 بلغت نحو 89 ألفا، في حين ناهزت حصيلة الوفيات 225 ألفا.

وقال مارك ميدوز مدير مكتب ترامب، “لن نسيطر على الجائحة”، مضيفا “سنسيطر على واقع تلقي اللقاحات، والعلاجات وغيرها من ميادين الاحتواء”.

والأحد رد المرشّح الديمقراطي جو بايدن على تصريحات ميدوز التي اعتبرها “إقرارا صريحا بما كانت عليه استراتيجية الرئيس ترامب بكل وضوح منذ بداية الأزمة: التلويح براية الهزيمة البيضاء على أمل أنه من خلال تجاهله، سيختفي الفيروس بكل بساطة. هذا ما لم ولن يحصل”.

وسارعت حملة بايدن للتعليق على تصريحات ميدوز بمهاجمة طريقة تعامل الإدارة مع الوباء الذي تسارعت وتيرته بشكل قياسي مؤخرا.

وخلال حملة في ميشيغن قالت كاملا هاريس التي اختارها بايدن نائبة له “إنهم يقرّون بالهزيمة”، مضيفة “هذا ما كنت أقوله، وهذا ما كان جو بايدن يقوله منذ البداية”.

وفي نهاية الأسبوع أظهرت الفحوص إصابة مارك شورت، مدير مكتب نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، وعدد من المساعدين بكوفيد-19، لتتّسع بذلك قائمة موظفي الإدارة المصابين بالوباء.

وصرّح تيم مارتو المتحدّث باسم حملة ترامب، لشبكة فوكس نيوز الإخبارية الأميركية أن “نائب الرئيس مستمر بجدول سفره”.

وتابع المتحدّث “إنه يتعامل مع هذا الأمر بجدية كبيرة… أفراد مكتبه في الحجر، وهو يتّبع الإرشادات السديدة التي توصي بها الخلية الطبية في البيت الأبيض”.

وسعت حملة ترامب لتخطي الوقع السلبي لتفشي كوفيد-19 مجددا في صفوف فريقها، عبر هجوم مركّز على طاقة خصمه الديموقراطي جو بايدن متّهمة إياه بـ”47 عاما من الفشل” السياسي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً