الهلال الأحمر يتفقد سير العمل في عدد من مشاريعه التنموية في موريتانيا

الهلال الأحمر يتفقد سير العمل في عدد من مشاريعه التنموية في موريتانيا







تفقد وفد من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ، يزور موريتانيا حالياً، سير العمل في عدد من مشاريع الهيئة التنموية، جاري تنفيذها لدعم قطاعات حيوية في الصحة والتعليم والمرافق العامة وتعزيز قدراتها، ضمن مبادرات الهيئة المستمرة في مجالات التنمية والإعمار على الساحة الموريتانية، وتعزيزاً لجهود دولة الإمارات لتأهيل البنى التحتية، وتوفير الخدمات الضرورية للأشقاء في موريتانيا. وأكد رئيس وفد الهيئة الموجود…




alt


تفقد وفد من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ، يزور موريتانيا حالياً، سير العمل في عدد من مشاريع الهيئة التنموية، جاري تنفيذها لدعم قطاعات حيوية في الصحة والتعليم والمرافق العامة وتعزيز قدراتها، ضمن مبادرات الهيئة المستمرة في مجالات التنمية والإعمار على الساحة الموريتانية، وتعزيزاً لجهود دولة الإمارات لتأهيل البنى التحتية، وتوفير الخدمات الضرورية للأشقاء في موريتانيا.

وأكد رئيس وفد الهيئة الموجود حالياً في موريتانياسالم السويدي، أن مثل هذه الزيارات التفقدية تتيح الفرصة للتعرف على وتيرة العمل في مشاريع الهيئة الخارجية، وتسريع وتيرة إنجازها حتى تؤدي دورها في تعزيز الخدمات الأساسية للمستهدفين منها، إلى جانب التعرف على احتياجات الساحات المختلفة من المشاريع المستقبلية، من خلال الاجتماعات واللقاءات التي تتم مع جهات الاختصاص في كل دولة.
وأشار إلى أن الزيارة تضمنت تفقد عدد من المشاريع الإنشائية والخدمية التي تم تنفيذها في وقت سابق، إلى جانب تفقد مناطق العمل للمشاريع الجديدة التي أدرجت ضمن خطة العمل خلال الفترة القادمة، والتعرف على بعض التوصيات الهامة والمتعلقة بالمشاريع المستهدفة داخل مناطق ومدن جمهورية موريتانيا.
وقال السويدي: “عملت الهيئة خلال الفترة الماضية على تكثيف مبادراتها الإنسانية والتنموية، ضمن استراتيجية متكاملة تهدف إلى تبني المشاريع التي تحقق الاستدامة في العطاء، وتفي بأغراض التنمية البشرية والاجتماعية من خلال دعم القطاعات الحيوية خاصة الصحة والتعليم وخدمات المياه وإصحاح البيئة، وغيرها من الجوانب الأخرى التي يحتاجها السكان في المناطق الأكثر احتياجاً في الدول الشقيقة والصديقة”.
يذكر أن مشاريع الهلال الأحمر التنموية، تجسد حرص القيادة الرشيدة في الإمارات على تعزيز جهود الدولة الإنسانية والتنموية حول العالم، حيث تمضي مسيرة الخير الإماراتية قدماً نحو التميز والعطاء، وابتكار الحلول للكثير من القضايا الإنسانية التي تؤرق المجتمعات البشرية، خاصة أن الإمارات تنظر للمجتمعات الأقل حظا في النمو كالجسد الواحد، لذلك جاءت برامجها ومبادراتها تجاه تلك الساحات شاملة لجميع مجالات التنمية الشاملة والمستدامة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً