إثيوبيا: لن نرضخ للتهديدات بشأن سد النهضة

إثيوبيا: لن نرضخ للتهديدات بشأن سد النهضة







قال رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد إن بلاده لن ترضخ للتهديدات بشأن أزمة سد النهضة. وقال أحمد في تغريدة له على «تويتر»: إثيوبيا أعربت في مناسبات عدة عن تمسكها بالتزاماتها بالتعاون بشأن نهر النيل على أساس الثقة المتبادلة والاستخدام المتساوي والمعقول لمياهه، مشيراً إلى أنّ المفاوضات مع الدول المشاطئة لنهر النيل، حققت تقدماً كبيراً منذ…

قال رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد إن بلاده لن ترضخ للتهديدات بشأن أزمة سد النهضة. وقال أحمد في تغريدة له على «تويتر»: إثيوبيا أعربت في مناسبات عدة عن تمسكها بالتزاماتها بالتعاون بشأن نهر النيل على أساس الثقة المتبادلة والاستخدام المتساوي والمعقول لمياهه، مشيراً إلى أنّ المفاوضات مع الدول المشاطئة لنهر النيل، حققت تقدماً كبيراً منذ أن تولى الاتحاد الأفريقي ملف السد، ما يوضح قدرة أفريقيا على التعامل مع هذه المشاكل.

وأضاف: مع ذلك، فإنّ التصريحات التي تصدر من حين لآخر تتضمن تهديدات عسكرية لجعل إثيوبيا ترضخ لشروط غير عادلة لا تزال كثيرة، هذه التهديدات والإهانات لسيادة إثيوبيا غير مثمرة وانتهاك واضح للقانون الدولي. وأكّد آبي أحمد، أنّ بلاده لن ترضخ لأي تهديدات من أي نوع ولن تعترف بحق يقوم على تهديدات استعمارية، مردفاً: «لا نزال نرغب في تكرار التزامنا بحل سلمي لقضية سد النهضة على أساس التعاون مع عدم التدخل والثقة المتبادلة ومبدأ الاستخدام العادل والمعقول للمياه».

استدعاء سفير

واستدعى وزير الخارجية الإثيوبي، السفير الأمريكي بالبلاد، للحصول على توضيح بشأن تصريحات الرئيس دونالد ترامب بشأن سد النهضة والتي حذر فيها من أن عدم التوصل لاتفاق قد ينجم عنه عمل عسكري. وقال وزير الخارجية الإثيوبي جيدو أندارجاشيو، إنّ التحريض على الحرب بين إثيوبيا ومصر من قبل رئيس أمريكي في منصبه لا يعكس الشراكة طويلة الأمد والتحالف الإستراتيجي بين إثيوبيا والولايات المتحدة، ولا هو مقبول في القانون الدولي الذي يحكم العلاقات بين الدول»، وفق ما جاء في بيان. وشدد الوزير الإثيوبي، أن بلاده لن تتوقف وأنها ستواصل بناء مشاريعها الكبرى. وذكرت الخارجية الإثيوبية، في بيان، أن سد النهضة مشروع عملاق سيحوّل الشعب من حالة الفقر إلى حالة الغنى، وأن العمل عليه لن يتوقف.

دعوات أوروبية

من جهته، قال المفوض الأعلى للشؤون الخارجية والأمن بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، في بيان، إن أكثر من 250 ألف شخص يقيمون في حوض النيل الأزرق قد يستفيدون من اتفاق محتمل يعتمد على توافق بشأن ملء سد النهضة. وأوضح بوريل أنه «بات بإمكان مصر والسودان وإثيوبيا بلوغ اتفاق بشأن ملء السد، والآن هو وقت للتصرف وليس لزيادة التوترات». وأعرب المفوض عن الدعم الأوروبي الكامل لجهود جنوب أفريقيا التي تترأس حالياً الاتحاد الأفريقي، لدفع الأطراف إلى حل تفاوضي، مضيفاً أنّ الاتحاد الأوروبي يتطلع إلى استئناف محادثات سد النهضة في أسرع وقت وإتمامها بنجاح.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً