تصرُّف إيجابي من 3 أشخاص ينقذ طفلاً من متحرش

تصرُّف إيجابي من 3 أشخاص ينقذ طفلاً من متحرش







أسهم تصرف إيجابي من قبل مهندس آسيوي واثنين من معارفه في إنقاذ طفل يبلغ من العمر 11 عاماً من عاطل آسيوي تحرش به في سوبرماركت، ولاحقه مرات عدة ودأب على انتظاره تحت بنايته، ما أثار الذعر في نفس الطفل، إلى أن لاحظ المهندس الذي يسكن في البناية المقابلة خوف المجني عليه وارتباكه، فتدخل مع الاثنين…

«جنايات دبي» قضت بحبس المتهم وإبعاده

alt


أسهم تصرف إيجابي من قبل مهندس آسيوي واثنين من معارفه في إنقاذ طفل يبلغ من العمر 11 عاماً من عاطل آسيوي تحرش به في سوبرماركت، ولاحقه مرات عدة ودأب على انتظاره تحت بنايته، ما أثار الذعر في نفس الطفل، إلى أن لاحظ المهندس الذي يسكن في البناية المقابلة خوف المجني عليه وارتباكه، فتدخل مع الاثنين الآخرين وأبلغ أحدهم الشرطة، التي قبضت على المتهم وأحالته إلى النيابة العامة ومنها إلى محكمة الجنايات التي قضت بحبسه ثلاثة أشهر وإبعاده، فيما عكست إفادة الطفل المجني عليه موقفاً سلبياً من والديه اللذين لم يتدخلا رغم شكواه مما حدث له.

وتفصيلاً، قال المجني عليه، (طالب – 11 عاماً) إنه توجه إلى سوبرماركت قريب لشراء أغراض لمنزله، وفوجئ بالمتهم يتقرب منه وأخبره أنه يعرفه منذ طفولته ولم يره منذ فترة طويلة، وأغراه بشراء ما يريد من المتجر ودفع قيمة المشتريات، ثم سأله عن رقم هاتفه، فرد عليه بأنه لا يحوز هاتفاً، فطلب منه رقم والدته وشقيقته.

وأضاف الطفل أنه فوجئ بالمتهم يسحبه تجاهه ويضع يده على منطقة حساسة في جسده ويضغط عليها مرتين، فخاف منه وهرب إلى المنزل، وأخبر والدته عن الواقعة لكنها طلبت منه الابتعاد عن المتهم حال مشاهدته مرة أخرى.

وأشار إلى أنه بعد أسبوع من هذه الواقعة، طلبت منه أمه إحضار الإفطار من مطعم قريب، وفي طريق عودته شاهد المتهم يقف أمام مدخل البناية ويشير إليه ففر منه ودخل إلى شقته، لافتاً إلى أن والدته طلبت منه بعد 10 دقائق النزول لشراء الخبز، فشاهد المتهم يقف أمام المدخل، فعاد بسرعة إلى الداخل، وشاهد أحد الجيران ما حدث، فسأله عن سبب خوفه وهروبه، فحكى للجار تفاصيل ما يتعرض له، فرافقه الجار إلى شقة الطفل الذي أخبر والده بما حدث لكن لم يفعل الأخير شيئاً، لافتاً إلى استدعائه من قبل مركز الشرطة بعد يومين ليتعرف إلى المتهم الذي أبلغ عنه أحد الجيران.

من جهته قال مهندس آسيوي يسكن في البناية المقابلة لبناية الطفل، إنه كان في طريقه للخروج حين شاهد المجني عليه يختبئ وراء جدار بنايته ويميل رأسه ليراقب المتهم والخوف يسيطر على ملامحه، وحين رآه الأخير أشار إليه للحضور لكن الطفل رفض بهز رأسه وجرى مبتعداً.

وأضاف الشاهد: «لحقت بالطفل وناديت عليه، فتوقف وأمسك بي خائفاً، فسألته عما يحدث، فأجاب بأن المتهم تحرش به، فرافقته إلى شقته»، مشيراً إلى أنه بعد مرور نصف ساعة شاهد المتهم يقف أمام سوبرماركت قريب فالتقط صورته وأرسلها لمديره الموجود في المنطقة ذاتها، فبادر الأخير بالإمساك به، فيما اتصل شخص ثالث بالشرطة ليسهم ثلاثتهم في القبض على المتهم، الذي أدين من قبل المحكمة التي قضت بحبسه وإبعاده.


إفادة الطفل عكست موقفاً سلبياً من والديه اللذين لم يتدخلا رغم شكواه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً