ألمانيا تتجاوز 10 آلاف وفاة بكورونا

ألمانيا تتجاوز 10 آلاف وفاة بكورونا







تجاوزت الوفيات جرّاء كوفيد19 عتبة 10 آلاف حالة في ألمانيا، ما دفع المستشارة الألمانية انغيلا ميركل إلى تجديد دعوتها لتقليص العلاقات الاجتماعية قدر الإمكان للحد من العدوى. وقالت المستشارة الألمانية في نشرتها الأسبوعية السبت “إن جدول الأعمال هو التالي: تقليل الاختلاط والاجتماع مع أقل عدد ممكن من الناس”.وأحصت البلاد ما مجموعه 10003 وفيات وفق معهد روبرت كوخ (وكالة…




أطباء ألمان يرتدون سترات واقية من كورونا (أرشيف)


تجاوزت الوفيات جرّاء كوفيد19 عتبة 10 آلاف حالة في ألمانيا، ما دفع المستشارة الألمانية انغيلا ميركل إلى تجديد دعوتها لتقليص العلاقات الاجتماعية قدر الإمكان للحد من العدوى.

وقالت المستشارة الألمانية في نشرتها الأسبوعية السبت “إن جدول الأعمال هو التالي: تقليل الاختلاط والاجتماع مع أقل عدد ممكن من الناس”.

وأحصت البلاد ما مجموعه 10003 وفيات وفق معهد روبرت كوخ (وكالة حكوميّة اتّحادية)، منذ بداية ظهور الوباء، أي بزيادة قدرها 49 حالة عن يوم الجمعة

وبقيت ألمانيا بمنأى عن الموجة الأولى من إصابات فيروس كورونا التي ضربت أوروبا في الرّبيع، لكنّها تعاني الآن زيادةً حادّة في الحالات، إلى جانب بقيّة دول القارّة.

وأكدت المستشارة “أن سلوكنا يؤثر بشكل كبير في السرعة التي ينتشر بها الفيروس”.

وكانت ميركل طلبت نهاية الأسبوع الماضي من المواطنين الحدّ من الاختلاط والبقاء في المنازل قدر الإمكان.

وحذرت من جديد، مع إعادة بث كلمتها التي ألقتها الأسبوع الماضي “ماذا سيكون حال الشتاء، ماذا سيكون عيد الميلاد، سيتقرر ذلك في الأيام والأسابيع المقبلة”.

وتم تسجيل 418,005 إصابات على المستوى الوطني، ومن بينها 14714 إصابة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، وهو رقم قياسي يومي، وإن تضمن هذا العدد حالات لم يتم تسجيلها في اليوم السابق بسبب عطل فني في نقل البيانات.

ويعود الرقم القياسي السابق ليوم الخميس حيث سُجلت 11287 إصابة جديدة في يوم واحد، بحسب معهد روبرت كوخ.

وقال رئيس معهد روبرت كوخ، لوثر وييلر، إنّ ألمانيا تواجه وضعاً “خطِراً للغاية”، مطالباً السكّان بالتزام إجراءات التباعد الاجتماعي.

وحذر وييلر من أن “انتشار الفيروس قد يخرج عن السيطرة” في بعض المناطق منذ سبتمبر(أيلول)، موضحاً أن “الشباب هم حالياً الأكثر تعرضاً للفيروس”.

وشدّدت السلطات الألمانيّة الإجراءات لمواجهة الوباء، وحظّرت التجمّعات العامّة.

كما فُرضت قيود محلية، كما هي الحال في برلين، حيث تم فرض وضع الكمامة في بعض الشوارع المزدحمة.

وفرض كانتون في في بافاريا (البلاد) الإغلاق في بداية الأسبوع.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً