وزيرا الاقتصاد يبحثان سبل تنمية الشراكة الإماراتية السعودية

وزيرا الاقتصاد يبحثان سبل تنمية الشراكة الإماراتية السعودية







أكد وزير الاقتصاد الإماراتي عبد الله بن طوق المري، أن العلاقات بين الإمارات والسعودية تمثل نموذجاً فريداً ومتقدماً على مستوى العالم في الشراكة والتكاتف والعمل المشترك، مدعومة بالإرادة المتبادلة والتوجيهات السديدة للقيادة الحكيمة في كلا البلدين، وتعززها أواصر الأخوة ووحدة الموقف تجاه مختلف القضايا، والتعاون الوثيق في كافة المجالات التنموية، ولا سيما في الجوانب الاقتصادية والتجارية. جاء ذلك خلال …




alt


أكد وزير الاقتصاد الإماراتي عبد الله بن طوق المري، أن العلاقات بين الإمارات والسعودية تمثل نموذجاً فريداً ومتقدماً على مستوى العالم في الشراكة والتكاتف والعمل المشترك، مدعومة بالإرادة المتبادلة والتوجيهات السديدة للقيادة الحكيمة في كلا البلدين، وتعززها أواصر الأخوة ووحدة الموقف تجاه مختلف القضايا، والتعاون الوثيق في كافة المجالات التنموية، ولا سيما في الجوانب الاقتصادية والتجارية.

جاء ذلك خلال اجتماع افتراضي للمري مع كل من وزير المالية والاقتصاد والتخطيط المكلف بالسعودية عبد الله الجدعان، ووزير التجارة والاستثمار السعودي الدكتور ماجد بن عبد الله القصبي، بحضور وزير دولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، ووزير دولة للتجارة الخارجية الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي.

وبحث الجانبان خلال الاجتماع أوجه التعاون الإماراتي السعودي في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية خلال المرحلة المقبلة، مؤكدين الدور الاستراتيجي الذي يؤديه مجلس التنسيق السعودي الإماراتي كمنصة رئيسية لدفع وتخطيط جهود ومبادرات الشراكة والتعاون بين البلدين وفق رؤية طويلة الأمد.

وتناول الاجتماع سبل تعزيز الشراكة الاستراتيجية القائمة إلى مستويات جديدة، عبر زيادة وتنويع التبادل التجاري وتسهيل حركة السلع والمنتجات بين الإمارات والمملكة، وتنمية العلاقات التجارية الخليجية مع الأسواق العالمية، وتعزيز التواصل على مستوى القطاع الخاص لإقامة أنشطة تجارية وشراكات استثمارية ثنائية ناجحة، وكذلك التعاون في مجالات الابتكار والتكنولوجيا وريادة الأعمال ودعم الشركات الناشئة، إلى جانب قطاعات الطيران المدني والأمن الغذائي، والفرص التي يوفرها معرض إكسبو دبي الذي سينطلق العام المقبل.

كما ناقش الوزراء أبرز مستجدات الأوضاع الاقتصادية الإقليمية والعالمية، وتبادل الطرفان وجهات النظر بشأن المنهجية والآليات المتبعة لدى البلدين في مواجهة تداعيات جائحة كورونا على الأنشطة الاقتصادية والتجارية في كل منهما، مؤكدين أهمية تنسيق الجهود ثنائياً وعلى المستوى الدولي لبناء استجابة فعالة تضمن تحقيق نتائج إيجابية ومستدامة.

وقال عبد الله بن طوق المري: “شراكة الإمارات مع السعودية هي شراكة استراتيجية شاملة تقوم على مبادئ ثابتة من الأخوة والتلاحم، ونحن ماضون في العمل يداً بيد مع أشقائنا في المملكة للانتقال إلى مرحلة جديدة من التعاون في مختلف المجالات الاقتصادية، وسنركز على دعم وتيسير التجارة البينية، وزيادة فرص الاستثمار المتبادل، وسنحرص على تحقيق مكاسب وميزات تنافسية للاقتصادين الإماراتي والسعودي وخلق فرص جديدة في مجال التصدير أمام شركات البلدين، وسنعمل على تشكيل فرق عمل مشتركة بين الجانبين لمتابعة كافة محاور التعاون والشراكة”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً