إعلان نتائج استبيان مستوى الخدمات الداعمة للصحة في مدارس وحضانات الشارقة

إعلان نتائج استبيان مستوى الخدمات الداعمة للصحة في مدارس وحضانات الشارقة







أعلنت إدارة التثقيف الصحي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، عن نتائج الاستبيان الذي أطلقته مؤخراً لقياس مستوى الخدمات الداعمة والمعززة للصحة في مدارس وحضانات إمارة الشارقة ، وذلك بهدف البدء بتطبيق المعايير المستحدثة التي يستند عليها برنامج المدارس الصحية، الذي تقدمه الإدارة برعاية كريمة من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت…

أعلنت إدارة التثقيف الصحي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، عن نتائج الاستبيان الذي أطلقته مؤخراً لقياس مستوى الخدمات الداعمة والمعززة للصحة في مدارس وحضانات إمارة الشارقة ، وذلك بهدف البدء بتطبيق المعايير المستحدثة التي يستند عليها برنامج المدارس الصحية، الذي تقدمه الإدارة برعاية كريمة من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، ويندرج تحت مظلة المدارس المعززة للصحة والمعتمد من منظمة الصحة العالمية، ومنظمات دولية متخصصة في صحة الأطفال واليافعين.

واستطلع الاستبيان الذي نظمته الإدارة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية وشاركت به وزارة التربية والتعليم، وهيئة الشارقة للتعليم الخاص، ومجلس الشارقة للتعليم، آراء الكادر الإداري والتدريسي للمدارس والحضانات، وشمل 90.20 % من المدارس الخاصة، و 100% من الحضانات الحكومية، و 81.30% من المدارس الحكومية، من إجمالي المدارس والحضانات الحكومية والمدارس الخاصة المتواجدة في إمارة الشارقة وتركزت نتائج الاستبيان على 11 معيار خدمي معزز للبيئة الصحية المدرسية، ومن ضمنها مدى توفر مساحات خضراء لممارسة الأنشطة الرياضية، وتنظيم فعاليات رياضية مشتركة بين الطالب وولي الأمر، ووجود خطة إخلاء للمدارس، وتوفر حقيبة إسعافات أولية، وعيادة مدرسية وسياسة تموين صحية في المدارس، بالإضافة إلى أسئلة حول تواجد موظفين مدربين على الإسعافات الأولية ومدى اتباع الإرشادات الصحية في المقصف، واعتماد العاملين في المقصف بعد اجتياز دورة في سلامة الأغذية، وسياسة قبول الطلبة من أصحاب ذوي الهمم، وطرق التعامل مع حالات السمنة بين الطلاب والسعي لمعالجتها.

وكشفت النتائج أن 70% من المدارس الخاصة لديها مساحات خضراء لممارسة الأنشطة، بينما بلغت النسبة في المدارس الحكومية 58%، وفي الحضانات الحكومية 74%، كما أوضح الاستبيان أن 86% من المدارس الخاصة لديها سياسة تموين صحية، بينما بلغت النسبة في المدارس الحكومية 100%، أما بالنسبة للحضانات الحكومية فهذا المعيار هو غير منطبق لأن 100% يتم الاعتماد على حقيبة الغذاء المنزلية للطفل، وعن اتباع إرشادات صحية في المقصف كشفت النتائج أن 86% من المدارس الخاصة تتبع الإرشادات الصحية في المقصف، بينما بلغت النسبة في المدارس الحكومية 91%؛ أما بالنسبة للحضانات الحكومية فهذا المعيار هو غير منطبق ولكن هناك اشتراطات لمنع الغذاء غير الصحي بنسبة 96%.

كما أوضحت النتائج أن 58% من المدارس الخاصة توظف عاملي المقصف بعد اجتياز دورة في سلامة الأغذية، بينما بلغت النسبة في المدارس الحكومية 54%؛ أما بالنسبة للحضانات الحكومية فهذا المعيار هو غير منطبق ولكن يتم مراقبة حقيبة طعام الطفل من قبل المشرفين في الحضانة بنسبة 100%، وعن سياسة قبول الطلبة من أصحاب ذوي الهمم.

و كشف الاستبيان أن 85% من المدارس الخاصة تقبل فئة الطلبة من أصحاب ذوي الهمم، بينما بلغت النسبة في المدارس الحكومية 60% من المدارس تقبل كل حالات ذوي الهمم و 40% من المدارس تقبل حالات معينة فقط، أما في الحضانات الحكومية 65% من الحالات المعينة يتم قبولها، وعن التعامل مع حالات السمنة بين الطلاب والسعي لمعالجتها، أوضحت النتائج أن 88% من المدارس الخاصة تتعامل مع حالات السمنة بين الطلاب وتسعى لمعالجتها، بينما بلغت النسبة في المدارس الحكومية 98%، وفي الحضانات الحكومية 83% ، وعن مدى تنظيم فعاليات رياضية مشتركة بين الطالب وولي الأمر كشفت النتائج أن 71% من المدارس الخاصة تقوم بتنظيم فعاليات مشتركة بين الطلبة وأولياء الأمور، بينما بلغت النسبة في المدارس الحكومية 62%، أما بالنسبة للحضانات الحكومية فهذا المعيار هو غير منطبق.

وأكدت إيمان راشد سيف مدير إدارة التثقيف الصحي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، أن إدارة التثقيف الصحي حرصت من خلال محاور الاستبيان إلى تحقيق إحاطة شاملة لكافة الخدمات الداعمة والمعززة للصحة في المدارس، ما ساهم في الخروج بنتائج لها دلالات ومخرجات هامة تدعم جهود إمارة الشارقة في توفير بيئة صحية وآمنة في المدارس، تنعكس إيجاباً على نمو الطلبة البدني والاجتماعي والتعليمي، مشيرة إلى أن الإدارة ستسعى إلى استثمار مخرجات ونتائج الاستبيان بهدف تطبيق المعايير المستحدثة لبرنامج المدارس الصحية وفق أعلى المستويات العالمية، وذلك انطلاقاً من حرصها على تهيئة البيئة المناسبة لطلبة المدارس وتوفير الأمان النفسي والرعاية الصحية لهم، والارتقاء برصيدهم الصحي إلى أعلى مستوى ممكن، تنفيذاً لرؤى قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، التي ترعى البرنامج وتحرص على نجاحه وتحقيق مستهدفاته من خلال المتابعة المتواصلة من سموها لكافة الخطوات والمراحل التطبيقية للبرنامج.

وأشارت إلى أن نتائج الاستبيان أظهرت جودة الخدمات الداعمة والمعززة للصحة في مدارس وحضانات إمارة الشارقة، حيث كشفت النتائج أن 100% من المدارس الخاصة والحضانات الحكومية لديها عيادة داخل المدرسة، بينما بلغت النسبة في المدارس الحكومية 97%، بالإضافة إلى أن 100% من المدارس الخاصة والمدارس والحضانات الحكومية لديها خطة إخلاء، كما أن 99% من المدارس الخاصة، و 100% من المدارس الحكومية، و 96% من الحضانات الحكومية، لديها حقيبة إسعافات أولية، كما كشف الاستبيان عن حرص المدارس على تدريب الموظفين على الإسعافات الأولية حيث أوضحت النتائج أن 100% من المدارس الخاصة لديها موظفين مدربين على الإسعافات الأولية، بينما بلغت النسبة في المدارس الحكومية 94% ، وفي الحضانات الحكومية 91%.

يذكر أن إدارة التثقيف الصحي أطلقت مؤخراً خطة عمل لتحديث المعايير التي يستند عليها برنامج المدارس الصحية، بما يواكب الإجراءات الاحترازية والاشتراطات الصحية الوقائية المُعتمدة والصادرة عن الجهات المعنية في دولة الإمارات ومنظمة الصحة العالمية، لضمان أعلى درجات السلامة والصحة للطلبة والكوادر التعليمية والإدارية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً