«الإطارات» وراء رسوب 36% من المركبات المتقدمة للترخيص في دبي

«الإطارات» وراء رسوب 36% من المركبات المتقدمة للترخيص في دبي







كشف مدير إدارة رقابة أنشطة الترخيص بهيئة الطرق والمواصلات في دبي، محمد وليد نبهان، عن رسوب نحو 36% من المركبات التي تقدمت للفحص الفني المطلوب إجراؤه لتجديد الترخيص، خلال الأشهر التسعة الماضية، بسبب عدم ملاءمة الإطارات لشروط ومعايير السلامة المعتمدة.

ff-og-image-inserted

لعدم ملاءمتها لشروط ومعايير السلامة

  • «طرق دبي» تتأكد من مستوى الفاحصين. أرشيفية

  • محمد وليد نبهان:

    «توعية الجمهور خلال الحملات الرقابية وأثناء إجراء الفحص الفني».

كشف مدير إدارة رقابة أنشطة الترخيص بهيئة الطرق والمواصلات في دبي، محمد وليد نبهان، عن رسوب نحو 36% من المركبات التي تقدمت للفحص الفني المطلوب إجراؤه لتجديد الترخيص، خلال الأشهر التسعة الماضية، بسبب عدم ملاءمة الإطارات لشروط ومعايير السلامة المعتمدة.

وقال نبهان لـ«الإمارات اليوم» إن سلامة الإطارات ومطابقتها للمعايير الفنية المعتمدة، عامل أساسي في سلامة المركبة وسلامة مستخدمي الطريق، لافتاً إلى تنظيم حملة ميدانية استغرقت شهراً للتفتيش على سلامة إطارات المركبات في الإمارة، وتم خلالها التدقيق على مراكز الفحص الفني، والتأكد من مستوى الفاحصين ودرجة وعيهم وخبرتهم في الكشف عن الخلل أو التلف غير المرئي في إطارات المركبة.

وتابع أن نحو 64 ألفاً و900 مركبة لم تجتَز الفحص الفني، خلال العام الماضي، بسبب عدم سلامة الإطارات، تشكل نحو 33% من مجموع المركبات التي تقدمت للفحص بغرض الترخيص، مضيفاً أن 32 ألفاً و178 مركبة رسبت أيضاً في الفحص الفني منذ بداية يناير حتى نهاية سبتمبر الماضيين، تمثل 36% من المركبات المتقدمة للفحص.

وعن أهم أنواع العطب وحالات الإطارات التي تمنع اجتياز المركبة للفحص، قال نبهان إنها تشمل الإطارات منتهية الصلاحية، أي ما يزيد عمرها على خمس سنوات من تاريخ الصنع، والإطارات المتآكلة، والتي بها قطع، والتي لا تصلح للسير على الطرق.

وأضاف أن الرقابة على سلامة إطارات المركبات، سواء عبر التفتيش الميداني أو من خلال الفحص الفني للمركبات، لا تقتصر على تسجيل المخالفات بحق المركبات الثقيلة المخالفة، أو إعطاء تقرير النجاح أو الرسوب للمركبة في مركز الفحص، بل تتضمن تنبيهات وشرحاً من قبل المفتشين لسائقي المركبات عن كيفية مراقبة حالة الإطارات والمحافظة عليها.

وتابع نبهان أنه يتم، خلال الحملات الرقابية وأثناء الفحص الفني، توعية الجمهور بالمشكلات الموجودة في الإطار، والتنبيه بالمدة الزمنية المسموح بها لمواصلة استخدام الإطارات، وشرح الخطورة والضرر في حال الإهمال وعدم التقيد بالتعليمات.

ولفت إلى أن الإجراءات الوقائية لضمان سلامة الإطارات، تشمل ملاءمة قياس الإطار المستخدم، والتأكد من تحمّله لدرجة الحرارة، مؤكداً أهمية الانتباه لحالة الإطارات الجديدة قبل شرائها، والتحقق من عدم تأثرها بالرطوبة ودرجات الحرارة التي يمكن أن تسبب تلفها وعدم صلاحيتها.

مراقبة إطارات مركبات التدريب

أكد مدير إدارة رقابة أنشطة الترخيص بهيئة الطرق والمواصلات في دبي، محمد نبهان، أنه يتم التدقيق على إطارات المركبات المستخدمة في معاهد تعليم القيادة بغرض التدريب، حيث يتم توقيف تلك المركبات بشكل مفاجئ وعشوائي خلال خروجها أو دخولها إلى المعهد، للتأكد من سلامة الإطارات وصلاحيتها.

وأضاف أن منهج التعليم على القيادة، المعتمد من قبل الهيئة في المعاهد، يشترط توضيح وشرح عناصر سلامة المركبة وإطاراتها، وذلك للتأكد من معرفة المتدرب سلفاً بتلك الاشتراطات، ليقوم بالتقيد بها عند حصوله على الرخصة وقيادة المركبة.

500 درهم غرامة

ينص قانون السير والمرور في الدولة على أن عدم صلاحية إطارات المركبة أثناء سيرها على الطريق، يُعد مخالفة، وغرامتها 500 درهم وأربع نقاط مرورية، وحجز المركبة أسبوعاً.


64.9

ألف مركبة لم تجتَز الفحص، خلال العام الماضي، بسبب الإطارات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً