335 وفاة و6 آلاف إصابة بكورونا في إيران

335 وفاة و6 آلاف إصابة بكورونا في إيران







تجاوز عدد الإصابات اليومية بفيروس كورونا المستجد في إيران عتبة 6 آلاف شخص، في حصيلة يومية قياسية، بحسب ما أفادت وزارة الصحة اليوم الجمعة. وأفادت المتحدثة باسم الوزارة سيما سادات لاري عن تسجيل 6134 إصابة و335 حالة وفاة في الساعات ا الماضية، ما يرفع العدد الإجمالي للإصابات إلى 556.981 والوفيات إلى 31.985، منذ بدء ظهور الوباء في البلاد في فبراير …




سيدة إيرانية تمر بجانب جدار مرسوم عليه علم بلادها (أ ف ب)


تجاوز عدد الإصابات اليومية بفيروس كورونا المستجد في إيران عتبة 6 آلاف شخص، في حصيلة يومية قياسية، بحسب ما أفادت وزارة الصحة اليوم الجمعة.

وأفادت المتحدثة باسم الوزارة سيما سادات لاري عن تسجيل 6134 إصابة و335 حالة وفاة في الساعات ا الماضية، ما يرفع العدد الإجمالي للإصابات إلى 556.981 والوفيات إلى 31.985، منذ بدء ظهور الوباء في البلاد في فبراير (شباط).

وهي المرة الثانية خلال 48 ساعة، تعلن الوزارة تسجيل حصيلة يومية قياسية من الإصابات، بعد الإعلان الأربعاء عن 5616 مصاباً.

وتشهد ايران تزايداً في الوفيات جراء الإصابة بـ”كوفيد-19″ منذ سبتمبر (أيلول)، حيث سُجلت وفاة 337 شخصاً الإثنين، في حصيلة قياسية جديدة في البلاد التي تعد أكثر دول الشرق الأوسط تضرراً بكوفيد-19.

وفي الآونة الأخيرة، كرر مسؤولون يتقدمهم الرئيس حسن روحاني، التحذير من النسق التصاعدي للحالات، داعين السكان إلى التزام كامل بالإجراءات الوقائية، لا سيما وضع الكمامات.

وبلغت 27 محافظة (من أصل 31)، مرحلة “الانذار”، وهي أعلى فئة، بحسب لاري.

وأقرت السلطات اعتباراً من الثالث من أكتوبر (تشرين الأول)، إغلاق العديد من الأماكن العامة في طهران، في إجراء كان من المقرر أن يمتد لأسبوع، لكنه لا يزال ساري المفعول. كما بدأت في وقت سابق من الشهر الحالي، فرض غرامات مالية على مخالفي البروتوكولات الصحية في العاصمة.

ولم تفرض إيران إغلاقاً شاملاً على غرار الذي اعتمدته دول عدة في فترة مارس (آذار) وأبريل (نيسان). لكنها طبقت بعض إجراءات الإغلاق في مارس (آذار)، قبل رفعها بشكل كبير اعتباراً من الشهر التالي لدفع عجلة الاقتصاد.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً