ناغورني قره باغ تجدد القتال يقلّص آمال التهدئة

ناغورني قره باغ تجدد القتال يقلّص آمال التهدئة







تقلّصت الآمال في وقف القتال المستمر في إقليم ناغورني قره باغ، بتجدد الاشتباكات عشية محادثات مقررة في واشنطن. كانت خطط وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو للقاء وزيري خارجية أرمينيا وأذربيجان جدّدت الآمال في أن تتفق أذربيجان وأرمينيا على إنهاء أعنف قتال بينهما منذ منتصف التسعينيات، إلا أنّ هذه الآمال تقلّصت بسبب استمرار القتال في الإقليم،…

تقلّصت الآمال في وقف القتال المستمر في إقليم ناغورني قره باغ، بتجدد الاشتباكات عشية محادثات مقررة في واشنطن.

كانت خطط وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو للقاء وزيري خارجية أرمينيا وأذربيجان جدّدت الآمال في أن تتفق أذربيجان وأرمينيا على إنهاء أعنف قتال بينهما منذ منتصف التسعينيات، إلا أنّ هذه الآمال تقلّصت بسبب استمرار القتال في الإقليم، والخطاب الغاضب المتبادل بين الطرفين. وسقط مئات القتلى في الاشتباكات التي اندلعت في 27 سبتمبر، ما زاد المخاوف من اتساع نطاق الحرب.

دبلوماسية

وقال رئيس أذربيجان إلهام علييف في مقتطفات من تصريحات أدلى بها لصحيفة نيكي نشرت، أمس، إن احتمال التوصل إلى تسوية سلمية «بعيد جداً». وطلب علييف وعوداً بتسليم بلاده السيطرة على الإقليم، مؤكداً شرط أذربيجان الرئيسي لوقف القتال. وقال: «هدفنا الرئيسي من هذه المشاورات سيكون معرفة ما إذا كانت القيادة الأرمينية مستعدة لتحرير أراضينا، وإن كانت مستعدة، فمتى؟».

وقال رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان، أول من أمس، إنه لا يرى حلاً دبلوماسياً في هذه المرحلة للصراع الدائر منذ أمد بعيد. وأكد رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان، أول من أمس، اتساع البون بين الطرفين قائلاً: «كل ما هو مقبول دبلوماسياً للجانب الأرميني، لم يعد مقبولاً لأذربيجان».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً