القمة العالمية للتربية تدعو لإعادة فتح المدارس

القمة العالمية للتربية تدعو لإعادة فتح المدارس







بعد الوقوف دقيقة صمت، حداداً على المدرّس الذي قتل بقطع رأسه في فرنسا، دعت المديرة العامة لمنظمة اليونيسكو، أودري أزولاي، أمس، حكومات العالم، إلى «إعادة فتح المدارس» التي أغلقت بسبب تفشي فيروس «كورونا». وقالت أزولاي «الأمر الملح، هو إعادة فتح المدارس، مع التحقق من اتخاذ جميع تدابير السلامة».

بعد الوقوف دقيقة صمت، حداداً على المدرّس الذي قتل بقطع رأسه في فرنسا، دعت المديرة العامة لمنظمة اليونيسكو، أودري أزولاي، أمس، حكومات العالم، إلى «إعادة فتح المدارس» التي أغلقت بسبب تفشي فيروس «كورونا». وقالت أزولاي «الأمر الملح، هو إعادة فتح المدارس، مع التحقق من اتخاذ جميع تدابير السلامة».

ولدى انطلاق أعمال القمة العالمية للتربية، التي يشارك فيها 12 من رؤساء الدول والحكومات، و60 من الوزراء والشخصيات، أرادت أزولاي «تكريم» صامويل باتي، مدرّس التاريخ، الذي قتل قرب باريس. وأشادت الجمعية في اللقاء الافتراضي، بـ «الأساتذة في العالم، الذين يخاطرون لتعليم أولادنا وشبابنا». وحذرت أزولاي من تزايد «مخاطر توقف التلاميذ الأضعف من التوجه إلى المدرسة»، بسبب القيود جراء «كورونا».

وحالياً «أكثر من 600 مليون تلميذ، أي ثلث عدد التلاميذ في العالم، لا يذهبون إلى مدارسهم، لأنها مغلقة». ووفق منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، يسهم الوباء في تفاقم عدم المساواة، الذي كان قائماً و«24 مليون طفل قد لا يعودون أبداً إلى مقاعد الدراسة». وجدّد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، أمام الجمعية، تحذيره الأخير من «كارثة قد تحل بجيل بكامله» بما أن «التقدم المحرز للفتيات والشابات (في مجال التربية) مهدد».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً