استمرت لـ20 دقيقة.. تفاصيل تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني في معبده اليوم

استمرت لـ20 دقيقة.. تفاصيل تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني في معبده اليوم







تعامدت الشمس، صباح اليوم (الخميس)، على وجه تمثال رمسيس الثاني داخل معبده الكبير في مصر بمدينة أبو سمبل السياحية في صعيد مصر. وتتكرر هذه الظاهرة، مرتين كل عام، يومي 22 أكتوبر، و22 فبراير، في مواعيد بدء موسم الفيضان والزراعة عند الفراعنة، وبداية موسم الحصاد، حيث تخترق أشعة الشمس مسافة 200 مترًا داخل المعبد، لتصل إلى وجه تمثال رمسيس، ويستمر تعامدها عليه …

article-main-imgتعامدت الشمس، صباح اليوم (الخميس)، على وجه تمثال رمسيس الثاني داخل معبده الكبير في مصر بمدينة أبو سمبل السياحية في صعيد مصر.

وتتكرر هذه الظاهرة، مرتين كل عام، يومي 22 أكتوبر، و22 فبراير، في مواعيد بدء موسم الفيضان والزراعة عند الفراعنة، وبداية موسم الحصاد، حيث تخترق أشعة الشمس مسافة 200 مترًا داخل المعبد، لتصل إلى وجه تمثال رمسيس، ويستمر تعامدها عليه لمدة 20 دقيقة.

ويعد معبد أبو سمبل أكبر معبد منحوت في الصخر عالميًا، وتتعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني فقط، ولا تتعامد على وجه “الإله بتاح” الذي اعتبره الفراعنة إلهًا للظلام، رغم كون التمثالان متجاورين.

وهناك روايتان لسبب تعامد الشمس، أولهما هي أن المصريين القدماء صمموا المعبد بناء على حركة الفلك لتحديد بدء الموسم الزراعي وتخصيبه، أما الرواية الثانية فهي التزامن مع يوم مولد الملك رمسيس الثاني ويوم جلوسه على العرش.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً