احرص على توفيرها.. علاجات منزلية لمواجهة الإنفلونزا ‏الموسمية

احرص على توفيرها.. علاجات منزلية لمواجهة الإنفلونزا ‏الموسمية







تنتشر الإنفلونزا الموسمية مع تغيير المناخ، وخاصة في فترات ‏الانتقال بين الفصول، وتبلغ ذروة انتشارها مع انخفاض درجات ‏الحرارة ودخول فصل الشتاء.‏ وتمتد فترة الإصابة وظهور الأعراض لعدة أيام، قد تصل لأسبوعين، لذا أوصت العديد من الدراسات العلمية بالاعتماد في ‏كثير من الأحيان كجزء من العلاج على الصيدلية المنزلية.‏ وتتمثل أبرز العلاجات المنزلية لمواجهة …

احرص على توفيرها.. علاجات منزلية لمواجهة الإنفلونزا ‏الموسميةتنتشر الإنفلونزا الموسمية مع تغيير المناخ، وخاصة في فترات ‏الانتقال بين الفصول، وتبلغ ذروة انتشارها مع انخفاض درجات ‏الحرارة ودخول فصل الشتاء.‏

وتمتد فترة الإصابة وظهور الأعراض لعدة أيام، قد تصل لأسبوعين، لذا أوصت العديد من الدراسات العلمية بالاعتماد في ‏كثير من الأحيان كجزء من العلاج على الصيدلية المنزلية.‏

وتتمثل أبرز العلاجات المنزلية لمواجهة مثل هذا النوع من الإنفلونزا فيما يلي :

عسل النحل

أوصت منظمة الصحة العالمية‎ ‎بتناول عسل النحل، إذ يحتوي ‏على ‏مضادات أكسدة، تعمل على تقوية الجهاز المناعي، وتساعد ‏على ‏تهدئة السعال‎.‎

الفواكه والخضراوات

يفيد تناول الكثير من الفواكه والخضراوات‎ ‎في الحد من أعراض ‏نزلات البرد ‎وخصوصاً البرتقال، والليمون، ‏والجريب فروت، ‏التي تحتوي على نسبة عالية من فيتامين سي، ‏الذي يقوي ‏المناعة، ويعمل كوقاية في فترة انتشار المرض .‏

الشوكولاتة ‏

كشفت بعض الدراسات عن قدرة الشوكولاتة الداكنة على علاج ‏السعال عند ‏الأشخاص المصابين بالالتهاب الشعبي، وذلك ‏لاحتوائها على مادة الـ”ثيوبرومين” المضاد للأكسدة.‏

المحلول الملحي

وينصح الاختصاصيون‎ ‎بغسيل الأنف بمحلول ملحي، ‏في حالة ‏انسداده عن طريق صب المحلول بفتحة أنف واحدة، ‏ليخرج من ‏الفتحة الأنفية الأخرى، بهدف التقليل من عملية الاحتقان، ‏والمساعدة على تنظيفها.‏

مشروبات عشبية

يعتبر‎ ‎الزعتر من الأعشاب التي لها دور فعال في علاج العديد ‏من المشاكل التنفسية وتخفيف أعراض ‏نزلات البرد والإنفلونزا ‏وتعزيز المناعة ضدها لاحتوائه على مواد البورنيول‎، وتوجون‎، ولينالول. ‎‏

الفلفل الأحمر

أثبتت الدراسات أن استهلاك 200 ملغم من الفلفل الأحمر يقلل ‏نسبة الإصابة بنزلات البرد بحوالي 50‏%، لكونه من الأغذية ‏الغنية بفيتامين‎ “C” ‎‏.‏

التوت البري

وتشير بعض الدراسات إلى أن التوت البري يحد من نسبة ‏تعرضك للإصابة بنزلات البرد بحوالي ‏‏33%، نظراً لأنه غني بالعديد من ‏العناصر الغذائية التي تعمل كمضادات الأكسدة.‏

حساء الدجاج

يعتبر من أقدم العلاجات المتوارثة منذ القدم لعلاج نزلات البرد، ‏لذا يوصي به ‏الأطباء، خاصة وأنه يحتوي على عناصر غذائية تساهم ‏في علاج الالتهابات التي ‏تصيب الجهاز التنفسي العلوي، ويمكن إضافة بعض من ‏عصير الليمون ‏إلى الحساء للاستفادة بفيتامين‎ “C” ‎المقاوم ‏للإنفلونزا‎.‎

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً