توافق مصري قبرصي يوناني على لجم الأوهام التوسعية لتركيا

توافق مصري قبرصي يوناني على لجم الأوهام التوسعية لتركيا







توافق قادة مصر واليونان وقبرص، على ضرورة التصدّي للأوهام الامبريالية التوسعية لتركيا في منطقة شرق المتوسط، ووضع إجراءات حازمة ضد الدول الداعمة للإرهاب.

توافق قادة مصر واليونان وقبرص، على ضرورة التصدّي للأوهام الامبريالية التوسعية لتركيا في منطقة شرق المتوسط، ووضع إجراءات حازمة ضد الدول الداعمة للإرهاب.

وشدّد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في ختام القمة الثلاثية المصرية اليونانية القبرصية، على ضرورة التصدي للسياسات التصعيدية في منطقة شرق البحر الأوسط.

وقال السيسي، خلال مؤتمر صحافي مشترك لقادة الدول الثلاث، إنّ المناقشات عكست توافقاً حول الأوضاع في شرق المتوسط، في ضوء السياسات الاستفزازية المتمثلة في انتهاكات قواعد القانون الدولي، والتهديد باستخدام القوة المسلحة، والتعدي على الحقوق السيادية لدول الجوار، ونقل المقاتلين الأجانب إلى المناطق التي تشهد نزاعات، معلناً اتفاق الدول الثلاث على ضرورة التصدي للسياسات التصعيدية في المنطقة.

وأكّد السيسي على التصدي للدول التي تدعم وتسلّح وتموّل الإرهاب. وأضاف: «نعمل على تعزيز التعاون مع اليونان وقبرص، قدمنا نموذجاً ناجحاً في ترسيم الحدود مع اليونان وقبرص، مشيراً إلى أنّ العلاقات بين مصر واليونان ممتدة وقوية، وأن تصديق البرلمانات على الاتفاقيات الاقتصادية، يعكس نجاحها ونجاح الهدف منها.

ونوّه السيسي بدعم توحيد شبه الجزيرة القبرصية، وتسوية القضية الفلسطينية، وفقاً لقرارات الشرعية الدولية. وأشار السيسي إلى أنّ قرارات مجلس الأمن، تمثل المرجعية للحل في سوريا، لافتاً إلى أن مصر تدين وجود أي قوات أجنبية غير شرعية في سوريا.

وأكّد السيسي حرص مصر على استمرار تفعيل أطر التعاون مع قبرص، وتكثيف التشاور حول القضايا الإقليمية، والملفات ذات الاهتمام المشترك، سواء على المستوى الثنائي، أو من خلال آلية التعاون الثلاثي، التي تجمع بين مصر وقبرص واليونان، مشيداً بالتطور المستمر في العلاقات بين مصر وقبرص، والمواقف القبرصية الداعمة لمصر في المحافل والمنظمات الدولية.

سياسة توسعية

من جهته، قال رئيس الوزراء اليوناني، كيرياكوس ميتسوتاكيس، إنّ تركيا تتسبب بمخاطر في شرقي المتوسط، مبيناً أنّ أنقرة تتبع سياسة توسعية تهدد المنطقة، وتواصل انتهاك القانون الدولي، وتقويض القانون.

وأضاف ميتسوتاكيس: القيادة التركية لديها أوهام باتباع سلوك امبريالي وبطريقة عدائية بدءا من سوريا وحتى ليبيا مرورا بالصومال وقبرص ومن بحر إيجة وحتى منطقة القوقاز. وأضاف: «ممارسات تركيا أدت لمشاكل داخل حلف الناتو، ونطالب دول الاتحاد الأوروبي، بوقف بيع السلاح لتركيا».

احترام سيادة

بدوره، اعتبر الرئيس القبرصي، نيكوس أنستاسيادس، أنّ تركيا تنتهك الحدود البحرية في المتوسط وبحر إيجة، معتبراً أنّ ممارسات تركيا تزيد التوتر شرقي المتوسط. وأوضح أنستاسيادس أنّ علاقات بلاده مع اليونان ومصر، غير موّجهة لأي دولة، داعياً لإجراءات حازمة ضد الدول الداعمة للإرهاب.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً