السفينة الغامضة.. أسرار “دارا” الغارقة في أم القيوين تظهر قريباً

السفينة الغامضة.. أسرار “دارا” الغارقة في أم القيوين تظهر قريباً







أنهت دائرة السياحة والآثار بأم القيوين الخطة الاستراتيجية والإعلامية لمشروع “اكتشاف سفينة دارا”. تضمنت المرحلة الأولى من الخطة عملية تنظيف موقع غرق السفينة في قاع البحر من المخلفات وغيرها، بالتعاون مع فريق دبي للغوص التطوعي. وأوضحت الدائرة أن الجهود متواصلة من خلال استكمال المرحلة الثانية من المشروع بالترويج لهذه القصة التاريخية كمعلم ثقافي وسياحي، وإطلاق المؤتمر الصحفي الرسمي للمشروع،…

أنهت دائرة السياحة والآثار بأم القيوين الخطة الاستراتيجية
والإعلامية لمشروع “اكتشاف سفينة دارا”.

تضمنت المرحلة الأولى من الخطة عملية تنظيف موقع غرق السفينة
في قاع البحر من المخلفات وغيرها، بالتعاون مع فريق دبي للغوص التطوعي.

وأوضحت الدائرة أن الجهود متواصلة من خلال استكمال المرحلة
الثانية من المشروع بالترويج لهذه القصة التاريخية كمعلم ثقافي وسياحي، وإطلاق المؤتمر
الصحفي الرسمي للمشروع، وتوقيع اتفاقيات شراكة وتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين.

ويواصل الفريق المكلف بالدائرة جهوده من خلال استكمال المرحلة
الثالثة، وهى مرحلة الاستدامة في وضع الخطط التسويقية والترويجية عن القصة وذكر القصة
في المعارض الدولية والمحلية.

وأوضحت دائرة السياحة والآثار بأم القيوين أن أسرار غرق السفينة
ما زالت تتردد بين أهل الإمارات حتى الآن كلما تهل الذكرى السنوية للحدث.

السفينة دارا التابعة لشركة “بريتش انديا سيستمع نيفيجيش”
هي ضمن 3 سفن صنعتها الشركة بعد الحرب العالمية الثانية في عام 1948، وتبلغ مساحتها
5000 قدم مربعة تستوعب 1451 راكباً ويبلغ عدد طاقمها 200 بحار بقيادة القبطان تشارلز
اليسون والتي أبحرت من ميناء البحرين صبيحة السادس من أبريل عام 1961 متجهة إلى دبي
في طريقها إلى كراتشي وبومباي عائدة من البصرة وعلى متنها 819 راكباً.

وعقب وصول السفينة إلى دبي أبحرت باتجاه كراتشي مساء، وفي
الليل هبت عاصفة ثم وقع انفجار في أسفل السفينة أدى إلى انشطار أجزاء منها ثم غرقها
عند الساعة الثالثة فجراً.

وفى رواية أخرى تقول: بعد وصول السفينة في السابع من أبريل
إلى ميناء دبي ونزول بعض الركاب هبت عاصفة قوية مما دعا قبطان السفينة إلى الإبحار
مرة أخرى حتى تهدأ العاصفة وينزل بقية الركاب وممن صعد معهم من الأهل والأقارب لاستقبالهم
وبعض الباعة المتجولين وعند الساعة الرابعة والنصف فجراً حدث انفجار قوي هز أركان السفينة
وأدى الى غرقها قبالة سواحل إمارة أم القيوين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً