سيف بن زايد يشهد توقيع تفاهم بين مؤسسة أحمد بن زايد الخيرية ومركز إسحاق رابين

سيف بن زايد يشهد توقيع تفاهم بين مؤسسة أحمد بن زايد الخيرية ومركز إسحاق رابين







شهد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، مراسم توقيع مذكرة تفاهم بين مؤسسة أحمد بن زايد آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية ومركز إسحاق رابين الذي يُعنى بالأعمال الإنسانية والتربوية والاجتماعية.

شهد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، مراسم توقيع مذكرة تفاهم بين مؤسسة أحمد بن زايد آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية ومركز إسحاق رابين الذي يُعنى بالأعمال الإنسانية والتربوية والاجتماعية.

وتهدف المذكرة إلى تقديم المساعدات الإنسانية لجميع أطياف المجتمع على اختلاف أديانهم، وهو ما يتماشى مع توجهات قيادة الإمارات الرشيدة التي تنادي بالأخوة الإنسانية وإعلاء قيم المحبة وصولاً لتحقيق السلام العالمي.ووقع المذكرة هشام عبد احميد احميد، عضو مجلس الأمناء والمدير التنفيذي لمؤسسة أحمد بن زايد آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، وعن جانب مركز إسحاق رابين، داليا رابين رئيسة المركز.

وقال سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان: «سعدت بلقاء السيدة داليا رابين لتوقيع مذكرة تفاهم بين مؤسسة أحمد بن زايد آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية ومركز إسحاق رابين، بهدف تقديم المساعدة الإنسانية لمستحقيها على اختلاف دياناتهم وأجناسهم».

يذكر أن المؤسسة أحمد بن زايد آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، أُنشئت في عام 2010 من قبل أخوة المغفور له بإذن الله تكريماً لسيرته العطرة والخيرة.

ومن أهم المشاريع التي قامت بها المؤسسة: إعادة بناء وتشييد مركز طول كرم الصحي بالضفة الغربية في عام 2014 بالتعاون مع «الأونروا» ويتألف من العديد من العيادات ومختبر، وتصل طاقة المركز الاستيعابية إلى 1000 مريض يومياً، ومبنى الشيخ أحمد بن زايد في مستشفى 57357 لمعالجة سرطان الأطفال بجمهورية مصر العربية، ويضم المبنى عدداً كبيراً من الأسرّة والأجهزة الطبية الحديثة والمتطورة، ويقدم المركز المواد الطبية اللازمة لعلاج السرطان إلى 35 مركزاً طبياً في الجمهورية، ومستشفى أحمد بن زايد آل نهيان للأمراض السرطانية في المملكة المغربية والذي تم إنشاؤه بالتعاون مع الحكومة المغربية، ويمتد على نحو 70000 متر مربع، وهو مجهز بأحدث الأجهزة الطبية عالميا، ويضم مختبراً وغرف علاج إشعاعي وغرف علاج كيميائي وغرف التشخيص ومتابعة العلاج وغيرها، ويقدم المستشفى خدماته لآلاف المرضى من خلال برامج علاجية ووقائية وتوفير الأدوية للمرضى والمحتاجين، ومستشفى الولادة والأمومة والأبحاث في أوزبكستان بالتعاون مع الحكومة الأوزبكية بطاقة استيعابية 140 سريراً في 100 غرفة، يضم 30 عيادة متنوعة، ومركزاً تشخيصياً مع مختبرات متخصصة في مجال الفيروسات، ومركزاً مخصصاً للعزل الصحي للأطفال ضد الفيروسات، ومركز تطبيب عن بُعد.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً