خليفة يُعين زكي نسيبة رئيساً أعلى لجامعة الإمارات

خليفة يُعين زكي نسيبة رئيساً أعلى لجامعة الإمارات







أصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، المرسوم الاتحادي رقم 156 لسنة 2020 بشأن تعيين معالي زكي أنور نسيبة وزير دولة، رئيساً أعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة.

أصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، المرسوم الاتحادي رقم 156 لسنة 2020 بشأن تعيين معالي زكي أنور نسيبة وزير دولة، رئيساً أعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة.

ويعمل بهذا المرسوم من تاريخ صدوره وينشر في الجريدة الرسمية.

جوائز

ويشغل معالي زكي أنور نسيبة حالياً منصب وزير دولة في حكومة الإمارات العربية المتحدة المُكلف بالدبلوماسية العامة والثقافية في وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي. وقد تقلد العديد من المناصب البارزة لدى حكومة دولة الإمارات منذ عام 1968، وأسهم في إنشاء جامعة السوربون في أبوظبي، وله حضوره البارز في المشهد الثقافي الإماراتي، وحاز العديد من الجوائز، وانتخب هذا العام عضواً في الأكاديمية الأمريكية المرموقة للفنون والعلوم.

وأكد معالي زكي نسيبة لـ«البيان» أن اختياره وتكليفه بمهام الرئيس الأعلى للجامعة، هو شرف كبير لتولي هذه المهمة الوطنية، حيث تعتبر جامعة الإمارات صرحاً حضارياً وطنياً رائداً، ومركز إشعاع فكري وحضاري، أسسها المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لتكون منارة علمية وصرحاً لتخريج الكوادر الوطنية المؤهلة في كافة التخصصات العلمية التي تتطلبها مشاريع التنمية الوطنية التي تشهدها الدولة في كافة المجالات.

مسيرة

وأشار معاليه إلى أن جامعة الإمارات وعبر مسيرتها الأكاديمية التي تجاوزت 40 عاماً، ساهمت في تخرج قرابة 60 ألف خريج وخريجة من أبناء دولة الإمارات، يحملون أفضل وأرقى المخرجات والمؤهلات الأكاديمية، وباتوا يتبوأون مراكز القيادة والريادة في كافة مؤسسات الدولة، من وزراء وسفراء وقضاة ومحامين ومهندسين ومثقفين ورجال سياسة واقتصاد.

وأضاف: نحن الآن نقف على أعتاب مرحلة جديدة من مسيرة البناء والتطور، من خلال الاستعداد للخمسين عاماً المقبلة من عمر دولتنا في ظل قيادتنا الرشيدة، التي نستلهم منها خططنا وبرامج عملنا، حيث ستستمر الجامعة، بعون الله، بمواكبة ركب التطور العلمي المتسارع من خلال تطوير وتمكين البحث العلمي وإنشاء المركز البحثية، وإعداد الكوادر الوطنية من العلماء والباحثين في كافة التخصصات، لا سيما وأننا في دولة الإمارات بدأنا نخطو خطوات ثابتة نحو ارتياد عالم الفضاء، وقد أثبتت دولتنا قدرتها على ذلك من خلال إطلاق مسبار الأمل إلى المريخ، ورحلة هزاع المنصوري إلى محطة الفضاء الدولية، التي ستكون منطلقاً لتشجيع أبناء الإمارات على مواكبة التطور العلمي، راجين العلي القدير أن نكون أهلاً لتلك المرحلة التي تتطلب منا تضافر جهود الجميع، وتعزيز التعاون مع كافة الوزارات والمؤسسات من أجل خدمة وارتقاء دولة الإمارات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً