عون يأمل في اتفاق مع إسرائيل يحفظ حقوق لبنان البحرية

عون يأمل في اتفاق مع إسرائيل يحفظ حقوق لبنان البحرية







أعرب الرئيس اللبناني العماد ميشال عون، أمس، عن أمله في الوصول إلى اتفاق يحفظ حقوق لبنان السيادية من خلال المفاوضات التقنية لترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل.

أعرب الرئيس اللبناني العماد ميشال عون، أمس، عن أمله في الوصول إلى اتفاق يحفظ حقوق لبنان السيادية من خلال المفاوضات التقنية لترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل.

وأكد عون، خلال استقباله أمس، المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيتش، أهمية إنجاح المفاوضات التقنية المقرر أن تستأنف الأسبوع المقبل.

وشكر عون كوبيتش «على الدور الذي قامت به الأمم المتحدة في رعاية واستضافة المفاوضات في مقر قيادة القوات الدولية العاملة في جنوب لبنان (يونيفيل) بالتعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية كوسيط مسهل للتفاوض».

وشرح كوبيتش «دور الأمم المتحدة في هذه المفاوضات التي عقدت في مقر (يونيفيل) بالناقورة، والقواعد التي استند إليها المشاركون»، موضحاً أن «اللغة العربية اعتمدت إلى جانب اللغة الإنجليزية».

وأعلن أن «المشاركين في الاجتماع الأول أظهروا قدراً كبيراً من المسؤولية والحرفية».

ترسيم الحدود

واستعرض الرئيس عون مع كوبيتش «مداولات الجلسة الأولى لمفاوضات ترسيم الحدود البحرية الجنوبية والآلية التي اعتمدت وفقاً لاتفاق الإطار الذي تم التوصل إليه»، بحسب بيان صادر عن الرئاسة اللبنانية

.وانطلقت الجولة الأولى من المفاوضات غير المباشرة لترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل، في 14-أكتوبر الجاري بوساطة من الولايات المتحدة، ورعاية الأمم المتحدة. وسيعقد الاجتماع الثاني في الناقورة، يوم الاثنين المقبل.

وكان رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري أعلن في بداية الشهر الجاري عن اتفاق إطاري للتفاوض على ترسيم الحدود جنوب لبنان برعاية الأمم المتحدة وتحت رايتها، وبوساطة مسهّلة من الولايات المتحدة الأمريكية.

ويواجه لبنان نزاعاً حول ترسيم منطقته الاقتصادية الخالصة مع إسرائيل. وتبلغ مساحة المنطقة المتنازع عليها حوالي 860 كيلومتراً مربعاً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً