52 ألف درهم من «أصدقاء الرضاعة الطبيعية» لمستشفى القاسمي للنساء والولادة

52 ألف درهم من «أصدقاء الرضاعة الطبيعية» لمستشفى القاسمي للنساء والولادة







قدّمت جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية، التابعة لإدارة التثقيف الصحي في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، تبرعاً مادياً بقيمة 52 ألف درهم لصالح المعسرين من نزلاء مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال بالشارقة وذوي الدخل المحدود وأصحاب الحالات الخاصة.

قدّمت جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية، التابعة لإدارة التثقيف الصحي في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، تبرعاً مادياً بقيمة 52 ألف درهم لصالح المعسرين من نزلاء مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال بالشارقة وذوي الدخل المحدود وأصحاب الحالات الخاصة.

وخُصص المبلغ الذي قدمته الجمعية في إطار مبادراتها الإنسانية والاجتماعية، لإجراء عمليات جراحية لعدد من الأطفال الرضع من أصحاب الحالات الطارئة، حيث قدمت المهندسة خولة عبد العزيز النومان، رئيس جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية، شيك التبرع إلى الدكتورة صفية الخاجة مدير مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال، من خلال اجتماع عقد بواسطة الاتصال المرئي.

واجب إنساني

وقالت المهندسة خولة عبد العزيز النومان: إن جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية تحرص دائماً على توزيع الزكاة لمستحقيها من أصحاب الحالات المعسرة المرسلة من قبل المستشفيات.

وذلك بعد دراسة جميع الحالات المستحقة من قبل لجنة يتم تشكيلها داخلياً بالجمعية، بما يسهم في دعم البرامج والأنشطة الخاصة بدعم الأمهات وأطفالهن، مشيرة إلى أن التبرع هو واجب إنساني لخدمة المجتمع بشكل عام والأمهات والأطفال بشكل خاص، ومن هذا المنطلق تشجع الجمعية مؤسسات وشركات القطاع الخاص وأصحاب القلوب الخيّرة على التحلي بقيم المسؤولية الاجتماعية بما يعزز جهودها في تقديم الدعم لأكبر عدد من المرضى المعسرين.

وأشارت النومان إلى أن الجمعية تسعى برعاية كريمة من قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، إلى تحسين الصحة الجسدية والنفسية للأطفال والأمهات، من خلال إطلاق البرامج والأنشطة النوعية.

حيث أطلقت الجمعية خلال العام الجاري مبادرة «دعمُكن من أولوياتنا»، التي تم خلالها تقديم أجهزة شفط الحليب ومستلزماتها لمساعدة ومساندة الأمهات المرضعات المصابات بفيروس كورونا المستجد «كوفيد 19».

قيم المسؤولية

بدورها أثنت الدكتورة صفية الخاجة، مدير مستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال، على جهود جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية، وحرصها على تقديم الدعم المادي والمعنوي للأطفال والأمهات.

بالإضافة للتعاون المثمر في تنظيم فعاليات مشتركة سنوياً، مؤكدة أن هذا التبرع يسهم في تفريج كربة الحالات المرضية المتعثرة، ما يدخل السعادة والبهجة إلى نفوسهم ومن ثم العودة إلى الحياة الطبيعية، كما يعد نوع من الشراكة الدائمة بين المستشفى والجمعية في إطار الحرص المشترك على تعزيز قيم المسؤولية المجتمعية ومد يد العون لكافة المحتاجين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً