السجن والإبعاد لآسيوي التقط صوراً لزميلاته بالسكن خلسة أثناء الاستحمام

السجن والإبعاد لآسيوي التقط صوراً لزميلاته بالسكن خلسة أثناء الاستحمام







قضت محكمة الجنايات في دبي بحبس نادل آسيوي ثلاثة أشهر وإبعاده عن الدولة بعد إدانته بتصوير زميلاته في السكن أثناء الاستحمام بواسطة هاتفه النقال الذي كان يخفيه في وضعية التصوير بأماكن مختلفة منها سقف دورة المياه، ووجهت إليه النيابة العامة ارتكاب جناية هتك العرض بالإكراه.

alt


قضت محكمة الجنايات في دبي بحبس نادل آسيوي ثلاثة أشهر وإبعاده عن الدولة بعد إدانته بتصوير زميلاته في السكن أثناء الاستحمام بواسطة هاتفه النقال الذي كان يخفيه في وضعية التصوير بأماكن مختلفة منها سقف دورة المياه، ووجهت إليه النيابة العامة ارتكاب جناية هتك العرض بالإكراه.

وقالت إحدى المجني عليهن (نادلة في مطعم وجبات سريعة) إنها تقطن في سكن مشترك ببناية في منطقة المرقبات برفقة عدد من الأشخاص، نساء ورجال، إذ إن الشقة مقسمة إلى سبع غرف بواسطة فواصل خشبية، وتضم خمس دورات مياه ومطبخاً مشتركاً.

وأضافت أنها كانت في دورة المياه بتاريخ 26 أغسطس الماضي وخرجت في نحو الساعة الخامسة صباحاً متوجهة إلى غرفتها لتبديل ملابسها والتوجه إلى العمل، وحين همت بالمغادرة شاهدت هاتفاً نقالاً ذهبي اللون ملقى على أرضية الباب بزاوية مريبة موجهة إلى غرفتها، فالتقطته لتكتشف أنه على وضعية تصوير الفيديو، ثم فوجئت بالمتهم يسحب الهاتف من يدها، لكنها جذبته مجدداً ودخلت إلى ملفات الصور والفيديوهات لتكتشف عدداً من المقاطع لها ولزميلاتها في السكن أثناء قيامهن بالاستحمام وفي أوضاع مختلفة، فأبلغت الشرطة مباشرة وسلمت الهاتف لأفرادها.

وأوضحت أنها لم تشاهد التسجيل الأخير لها أثناء قيامها بتبديل ملابسها، لأن المتهم مسحه مباشرة حين خطف الهاتف من يدها، لكنها شاهدت فيديو لها أثناء الاستحمام ومقاطع أخرى لنساء من بينهن ثلاث من صديقاتها، مرجحة أنه كان يثبت الهاتف في سقف دورة المياه، لأن الفيديوهات رأسية وتكشف وجوه عدد من الضحايا بوضوح.

وأشارت إلى أنها سألته عن سبب قيامه بذلك فلم يرد وكان يكتفي بالاعتذار، لافتة إلى أنه شخص منطوٍ ولم يسبق أن حاول فتح حديث عاطفي أو إقامة علاقة مع أي من النساء في السكن.

وأفادت ضحية أخرى بأنها كانت نائمة حين سمعت صوت صراخ المجني عليها الأولى فهرولت إلى المكان لتشاهدها تعنف المتهم وفي يدها هاتف ذهبي اللون، وصدمت حين فوجئت بفيديو لها أثناء استحمامها، وأخبرت الشرطة بذلك، مشيرة إلى أن المتهم انتقل إلى السكن قبل شهرين فقط من الواقعة، لكنها وجدت عشرات المقاطع على هاتفه بعضها لنساء لا تظهر وجوههن بوضوح، على عكس الفيديو الخاص بها إذ أظهرها بشكل واضح.

من جهته أقر المتهم في تحقيقات النيابة العامة بتعمده تصوير زميلاته في السكن أثناء قيامهن بالاستحمام وتغيير ملابسهن في غرفهن.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً