مقتل اثنين في “هجوم إرهابي” شمال بوركينا فاسو

مقتل اثنين في “هجوم إرهابي” شمال بوركينا فاسو







أعلن حاكم منطقة أودالان في شمال بوركينا فاسو، الأحد، مقتل شخصين، مدير مدرسة ومزارع، في “هجوم إرهابي”. وقال الكولونيل سالفو كابوريه في بيان إنّ “هجوماً إرهابياً نفذه أفراد مجهولون الخميس 15 أكتوبر (تشرين الأول)بحدود الساعة 18، على محور سالموسي ماكوي في منطقة اودالان”.وأوضح أنّ “حصيلة الهجوم كانت مقتل شخصين: مدير مدرسة دامبام اوسيني سايدو والمزارع في ماركوي هارونا…




(أرشيف)


أعلن حاكم منطقة أودالان في شمال بوركينا فاسو، الأحد، مقتل شخصين، مدير مدرسة ومزارع، في “هجوم إرهابي”.

وقال الكولونيل سالفو كابوريه في بيان إنّ “هجوماً إرهابياً نفذه أفراد مجهولون الخميس 15 أكتوبر (تشرين الأول)بحدود الساعة 18، على محور سالموسي ماكوي في منطقة اودالان”.

وأوضح أنّ “حصيلة الهجوم كانت مقتل شخصين: مدير مدرسة دامبام اوسيني سايدو والمزارع في ماركوي هارونا علي”.

ومنذ 2015، تشهد بوركينا فاسو المجاورة لمالي والنيجر سلسلة هجمات لجهاديين.

ومن المتوقع تنظيم انتخابات رئاسية في هذه الدولة في 22 نوفمبر(تشرين الثاني).

ووفق قانون صدر في أغسطس(آب)، فإنّ الاقتراع سيتم حتى في حال العجز عن تنظيمه على كامل التراب الوطني بسبب انعدام الأمن.

وقتل 20 شخصاً على الأقل الجمعة إثر هجمات “إرهابية” استهدفت ثلاث بلدات في منطقة سينو الواقعة ايضاً في شمال البلاد، حسب حصيلة رسمية.

وليلة 4 و5 أكتوبر(تشرين الأول) قتل 25 شخصاً غالبيتهم من النازحين الفارين من أعمال عنف يرتكبها الجهاديون، في هجوم وقع في وسط شمال البلاد حسب مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

ويعدّ شمال بوركينا فاسو أكثر المناطق تضرراً بهجمات الجهاديين التي أودت بأكثر من 1,200 شخص، حسب تعداد لفرانس برس، وأسفرت عن نزوح أكثر من مليون شخص هرباً من المناطق التي تشهد أعمال عنف.

وأسفرت هذه الأعمال المتداخلة مع نزاعات بين المكوّنات المحلية، عن مقتل أربعة آلاف شخص في مالي والنيجر وبوركينا فاسو في 2019، حسب الأمم المتحدة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً