«الهلال» تنظم ورشة للتعريف بالقانون الدولي الإنساني

«الهلال» تنظم ورشة للتعريف بالقانون الدولي الإنساني







نظمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ورشة للتعريف بمبادئ القانون الدولي الإنساني، بمشاركة عدد من موظفي ومتطوعي الهيئة.

نظمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ورشة للتعريف بمبادئ القانون الدولي الإنساني، بمشاركة عدد من موظفي ومتطوعي الهيئة.

ناقشت الورشة – على مدى ثلاثة أيام، عبر تقنية الاتصال المرئي عن بعد – عدداً من أوراق العمل المقدمة من الهيئة واللجنة الدولية حول القانون الدولي الإنساني، والتعريف بمصادره الرئيسة، والمبادئ الأساسية، ومقارنة القانون الدولي الإنساني، بالقانون الدولي لحقوق الإنسان.

وتناول المتحدثون في الورشة، تصنيف النزاعات المسلحة، والأشخاص والأعيان المحمية، بموجب القانون والشارة، وتنفيذ القانون الدولي الإنساني على الصعيد الوطني، ودور اللجنة الوطنية الإماراتية للقانون الدولي الإنساني، إلى جانب محور آخر، تناول تنفيذ القانون الدولي الإنساني على الصعيد الدولي، ودور جمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر الوطنية، في تنفيذ القانون.

ورحب فهد عبد الرحمن بن سلطان نائب الأمين العام للتنمية والتعاون الدولي في هيئة الهلال الأحمر، بالمشاركين في أعمال الورشة، وأعرب عن تقدير الهيئة لجهودهم الإنسانية والتطوعية المستمرة، من أجل الارتقاء بآليات العمل الإنساني، من خلال حرصهم ومشاركتهم في فعاليات مثل هذه الورش والدورات التدريبية، لتنمية القدرات، وتطوير المهارات، في واحد من أهم المجالات وأكثرها حيوية في وقتنا الراهن.

وتقدم بالشكر والتقدير للجنة الدولية للصليب الأحمر، على شراكتها الدائمة مع الهلال الأحمر الإماراتي، والعمل سوياً، وتلبية متطلبات الهيئة في مجال إعداد وتدريب منتسبي الهيئة وكوادرها التطوعية.

وأكد أن إلمام المتطوعين والعاملين في الحقل الإنساني بمبادئ وقواعد القانون الدولي الإنساني، يعتبر من الأولويات للقيام بمهامهم الميدانية على الوجه الأفضل، خاصة أن العالم اليوم، يشهد حدة الأزمات، وضراوة النزاعات المسلحة، التي أثرت بشكل مباشر في الأوضاع الإنسانية للكثير من الشعوب التي تعاني من وطأة تلك الأحداث، ما يتطلب من العاملين في هذا المجال، تنمية قدراتهم، وتطوير مهاراتهم، خاصة أن بعض الساحات تشهد تعقيدات ميدانية، تتطلب التسلح بالمبادئ الأساسية للقانون الدولي الإنساني للتعامل معها، والتغلب على التحديات الناجمة عنها.

وقال فهد عبد الرحمن بن سلطان، إن إعداد كوادر وطنية مدربة ومؤهلة في هذا المجال الحيوي، هدف سامٍ، نسعى إليه، ونوفر له كل مقومات التوفيق والنجاح، ولن ندخر جهداً في السير قدماً بهذه البرامج التدريبية، إلى أقصى مراميها، وتحقيق غاياتها الإنسانية.

من جانبها، قالت صوفي باربيه ممثلة اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالدولة: «تأتي هذه الورشة، في إطار التعاون المثمر والبناء بين اللجنة الدولية، وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، للتعريف بالقانون الدولي الإنساني، أو كما يعرف بقانون النزاعات المسلحة، الذي هو من صميم عمل الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر، التي ينتمي إليها الطرفان».

وأضافت: «للقانون الدولي الإنساني، أهمية بالغة في عالم اليوم، الذي يشهد نزاعات مسلحة متعددة ومتشابكة، ما يجعل احترامه وتنفيذه من جانب جميع أطراف النزاع المسلح، ضرورة ملحة، للتخفيف من الآثار الإنسانية الناجمة عن هذه النزاعات».

ولفتت إلى أن تنظيم هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، لمثل هذه الورش، يؤكد فهمها العميق لمتطلبات العمل والحركة، وصقل مهارات منتسبيها وكوادرها التطوعية، وتزويدهم بالخبرات اللازمة، التي تمكنهم من أداء رسالتهم الإنسانية على الوجه الأفضل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً