قصر الحصن و”اللوفر أبوظبي” يمنحان الدخول المجاني لأبطال الخطوط الأمامية

قصر الحصن و”اللوفر أبوظبي” يمنحان الدخول المجاني لأبطال الخطوط الأمامية







أتاحت دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، أبطال الخطوط الأمامية في الدولة، الدخول إلى قصر الحصن ومتحف اللوفر أبوظبي مجاناً. جرى ذلك بالتعاون مع مكتب “فخر الوطن”؛ تقديراً لجهودهم خلال جائحة كورونا. وأوضحت دائرة الثقافة والسياحة أنه تستمر المبادرة لـ6 أشهر بدءا من 21 أكتوبر 2020، مانحة خلالها الدخول المجاني لأبطال الخطوط الأمامية، بالإضافة إلى 3 مرافقين لكل شخص منهم. وقال…

أتاحت دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، أبطال الخطوط الأمامية في الدولة، الدخول إلى قصر الحصن ومتحف اللوفر أبوظبي مجاناً.

جرى ذلك بالتعاون مع مكتب “فخر الوطن”؛ تقديراً لجهودهم خلال جائحة كورونا.

وأوضحت دائرة الثقافة والسياحة أنه تستمر المبادرة لـ6 أشهر بدءا من 21 أكتوبر 2020، مانحة خلالها الدخول المجاني لأبطال الخطوط الأمامية، بالإضافة إلى 3 مرافقين لكل شخص منهم.

وقال سعادة سعود الحوسني، وكيل دائرة الثقافة والسياحة بالإنابة، اليوم، إنه يرتبط الطب والفن بهدف مشترك، لذلك جرى منح فرصة الدخول المجاني إلى اثنين من أبرز الأصول الثقافية وأروعها في أبوظبي، لتشجيعهم على قضاء الوقت في التأمل والتواصل مع المكنونات الإبداعية.

وتشمل فئة “أبطال الخطوط الأمامية” جميع العاملين في قطاع الرعاية الصحية من أطباء وممرضين، ومساعدين وصيادلة وعمال تنظيف وطواقم أمن وموظفين إداريين، ومزودي الخدمات الأساسية والعاملين في إدارة الأزمات وخدمات الأمن والطوارئ والمهام الإنسانية والمهام التطوعية وفرق التعقيم.

وأضاف “الحوسني” أنه يعد قصر الحصن أقدم صرح تاريخي في مدينة أبوظبي، حيث شيد في البدء حول أقدم بناء قائم، وهو برج مراقبة بني لمراقبة الطرق التجارية الساحلية وحماية المجتمعات المتنامية على الجزيرة.

ويتألف قصر الحصن من بنائين هامين، وهما: “الحصن الداخلي”، ويعود تاريخ بنائه إلى حوالي 1795، و”القصر الخارجي” الذي تم بناؤه خلال الفترة 1939 : 1941.

كما يمتلك متحف اللوفر أبوظبي مجموعة فنية منقطعة النظير في المنطقة تغطي آلاف السنين من التاريخ الإنساني، وتشمل أدوات أثرية من عصور ما قبل التاريخ، وقطع أثرية ونصوص دينية ولوحات التاريخية ومنحوتات.

وجرى تصميم المتحف من قبل المهندس المعماري العالمي جان نوفيل، وتم افتتاحه في جزيرة السعديات في نوفمبر 2017، وهو مستوحى من العمارة الإسلامية التقليدية بقبته الضخمة الناثرة لأشعة النور.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً