مظاهرة حاشدة في العاصمة الفرنسية بعد نحر معلم على يد متطرف

مظاهرة حاشدة في العاصمة الفرنسية بعد نحر معلم على يد متطرف







شارك العديد من الأشخاص في مظاهرة تضامنية في العاصمة الفرنسية باريس بعد ظهر اليوم الأحد بعد مقتل معلم بطريقة وحشية. وصفق المتجمعون عند الساعة الثالثة بعد الظهر، لمدة دقائق في ساحة الجمهورية شرقي باريس، ورفع العديد من المتظاهرين لافتات كُتِبَ عليها “أنا معلم”، وعجت الساحة بالمتظاهرين.وانضمت إدارة تحرير مجلة “شارلي ابدو” إلى المظاهرة التي دعت إليها…




جانب من مظاهرة في العاصمة الفرنسية (أ.ف.ب)


شارك العديد من الأشخاص في مظاهرة تضامنية في العاصمة الفرنسية باريس بعد ظهر اليوم الأحد بعد مقتل معلم بطريقة وحشية.

وصفق المتجمعون عند الساعة الثالثة بعد الظهر، لمدة دقائق في ساحة الجمهورية شرقي باريس، ورفع العديد من المتظاهرين لافتات كُتِبَ عليها “أنا معلم”، وعجت الساحة بالمتظاهرين.

وانضمت إدارة تحرير مجلة “شارلي ابدو” إلى المظاهرة التي دعت إليها منظمة (إس.أو.إس.راسيزم) لمكافحة العنصرية ونقابات معلمين.

ويعتزم العديد من الأشخاص الخروج إلى الشوارع في كل أنحاء فرنسا.

وتعد ساحة الجمهورية في شرق باريس، مكانا رمزياً، ولاسيما بعد سلسلة الهجمات الإرهابية في يناير (كانون ثاني)2015 والتي كان من بينها الهجوم على مقر مجلة “شارلي إبدو”، حيث شهد المكان هناك إحياء ذكرى ضحايا الهجمات.

ومنذ ذلك الوقت، تحولت الساحة إلى مكان مركزي للإعراب عن التعاطف مع الضحايا بعد وقوع هجمات إرهابية.

كان طالب شيشاني 18 عاماً قطع رأس معلم التاريخ47 عاما أول أمس الجمعة بعد أن كان المعلم قد عرض رسوماً كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد من إصدارات مجلة شارلي إبدو، وذلك خلال درس حول حرية التعبير في أوائل أكتوبر(تشرين أول) الجاري.

ولقي الطالب الشيشاني حتفه برصاص الشرطة الفرنسية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً