مسيرات في لبنان لإحياء ثورة 17 أكتوبر

مسيرات في لبنان لإحياء ثورة 17 أكتوبر







تجمع عدد من الناشطين من الحراك الشعبي في مناطق عدة من البلاد عشية ذكرى ثورة 17 أكتوبر (تشرين أول) التي انطلقت العام الماضي، ونفذوا اعتصامات ومسيرات وجددوا مطالبهم وسط إجراءات أمنية. وفي طرابلس، شمال لبنان، جابت مسيرات شوارع المدينة انطلاقاً من ساحة النور، رافعين مطالب الثورة، وبينها تشكيل حكومة تلاقي تطلعات الثورة وتلبي المطالب المعيشية وحملوا لافتات كتبوا عليها مطالبهم….




متظاهرون لبنانيون في 2019 (أرشيف)


تجمع عدد من الناشطين من الحراك الشعبي في مناطق عدة من البلاد عشية ذكرى ثورة 17 أكتوبر (تشرين أول) التي انطلقت العام الماضي، ونفذوا اعتصامات ومسيرات وجددوا مطالبهم وسط إجراءات أمنية.

وفي طرابلس، شمال لبنان، جابت مسيرات شوارع المدينة انطلاقاً من ساحة النور، رافعين مطالب الثورة، وبينها تشكيل حكومة تلاقي تطلعات الثورة وتلبي المطالب المعيشية وحملوا لافتات كتبوا عليها مطالبهم.

وفي صيدا، جنوب لبنان، قطع محتجون الطريق أمام السرايا الحكومية في المدينة، وحملوا لافتات كتب عليها “كلكن يعني كلكن مسؤولين عن إفلاس البلد وإفقار الناس” و”وفاء لأرواح الشهداء وعيون الأحرار مستمرين بـ 17 أكتوبر(تشرين الأول)”.

وفي النبطية، جنوب لبنان، نظم ناشطون في الحراك الشعبي مسيرة “مكملين” بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لحراك 17 أكتوبر (تشرين الأول)، رفعوا فيها الأعلام اللبنانية.

وأكد المشاركون “استمرار مسيرتهم المطلبية التي انطلقت قبل عام”، معتبرين أن “الذكرى تعود والبلد يعيش أسوأ أيامه، والأزمات تتفاقم أكثر”، مشددين على أنهم “لن يتخلوا عن مطالبهم المحقة قيد أنملة”.

وفي عكار، شمال لبنان، أقيم اعتصام احتجاجاً على توقيف ناشطين إثنين من الحراك الشعبي. وانطلق المعتصمون في مسيرة جابت الشوارع ونددوا بالفساد مطالبين بالإفراج عن الناشطين.

يذكر أن المظاهرات الاحتجاجية انطلقت في لبنان في 17 أكتوبر (تشرين الأول) 2019، في وسط بيروت عقب قرار اتخذته الحكومة بفرض ضريبة على تطبيق واتس آب، وسرعان ما انتقلت المظاهرات لتعم كافة المناطق اللبنانية.

وطالب المحتجون بتشكيل حكومة إنقاذ، وإجراء انتخابات نيابية مبكرة، ومعالجة الأوضاع الاقتصادية، واسترداد الأموال المنهوبة، ومحاسبة الفاسدين والقضاء المستقل، لكنهم لم يتمكنوا طيلة عام كامل من تحقيق مطالبهم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً